أعلن وزير الداخلية الفرنسي، مقتل المسلح الذي احتجز عدداً من الرهائن داحل سوبر ماركت بمدينة “تريب” جنوب ، كاشفاً أنّه تصرف بمفرده وكان متورطا في “جرائم صغيرة”.

وقال الوزير  جيرار كولومب إنّ منفذ الهجوم يدعى “رضوان لقديم”، في وقتٍ تبنّى فيه تنظيم “” العملية.

 

ونقلت وكالة أنباء فرنسا عن مصادر أمنية أن محتجزَ الرهائن مغربي الجنسية.

وأفادت مصادر أمنية فرنسية بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين على الأقل في الحادث الذي وصفته السلطات بأنه “عمل إرهابي”.

 

وقال المندوب الإقليمي لنقابة الشرطة برونو بارتوسيتي إن مهاجما قتل شخصا برصاصة في رأسه بمدينة كاركاسون.

 

وأفاد تلفزيون “بي.أف.أم” أن المهاجم أطلق الرصاص على رجل في سيارة وأصاب آخر قبل أن يسرق سيارته.

وانتقل المهاجم إلى بلدة تريب القريبة حيث اقتحم مركزا تجاريا واحتجز عددا من الرهائن قبل أن يفرج عنهم ويبقى مع شرطي، ولاحقا استدعت الشرطة عددا من أفراد أسرة المهاجم واستدرجته لتنتهي العملية بمقتله.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر إعلامية فرنسية قولها إن المسلح الذي احتجز الرهائن طلب من السلطات إطلاق سراح صلاح عبد السلام، أحد مدبري الهجمات التي شهدتها باريس في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.