تناقلت تقارير إعلامية أنباء تحدثت عن تدهور صحة في رام الله اليوم الخميس.

 

وبحسب صحيفة “يديعوت احرونوت” الإسرائيلية فإنه جرى استدعاء طبيب قلب في بمدينة رام الله لمتابعة صحة الرئيس على الدوام.

 

وأجرى الرئيس محمود عباس بإحدى مستشفيات الولايات المتحدة الأمريكية الشهري الماضي فحوصات طبية، وفق رويترز.

 

ونقلت رويترز عن مسؤول في السلطة أن الرئيس أُدخل المستشفى لإجراء فحوصات دورية “ولم يكشف المصدر مزيدًا من المعلومات حول صحة الرئيس”.

 

وقالت إنه “لا توجد تغطية جديدة لأخبار عباس على وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) منذ 20 فبراير/ شباط عندما التقى بمندوبين عقب خطابه في الأمم المتحدة.”

 

وأشارت إلى أنه من غير المعتاد ألا تغطي الوكالة الرسمية أخبار لرئيس (82 عامًا) مدة يومين، خاصة وأن لديه ارتباطات رسمية.

 

ونقل الرئيس الفلسطيني إلى مستشفى بالضفة الغربية في أكتوبر/ تشرين الأول 2016، دون إعلان مسبق لإجراء فحوص على القلب التي قال طبيب إن نتائجها جاءت طبيعية.