في تلميح يشير إلى استياء النظام السعودي من ميول اللاعب المصري الدينية، حذر إعلام متمثلا في صحيفة “، نجم نادي الإنجليزي من الانسياق وراء () والتي وصفها بالطلبات الشعبوية.

 

وفي مقال بالصحيفة السعودية تحت عنوان “محمد صلاح… نجاح وحذر” حذر الكاتب السعودي مشاري الذايدي النجم المصري من إظهاره لميوله الدينية بقوله:”أهم ما يجدر بصلاح، وهو يطوي المسافات طيّا، الحذر من التسييس أو الانسياق للطلبات الشعبوية، خاصة حول الدين، فهذا أمر حساس دقيق.”

 

وتابع أن نجاح صلاح، والاستمرار بهذا النجاح، هو خير دعاية له… ولقومه وحضارته.

 

وللتلبيس على المتابع وعدم إظهار أهداف المقال الحقيقية (وهي انتقاد تدين محمد صلاح وإظهاره تدينه في الملعب)، خلط الكاتب انتقاده المبطن بكيل المديح لـ”صلاح”.

 

وافتتح مقاله مشيدا “اللاعب المصري الشاب محمد صلاح، نجم فريق ليفربول الإنجليزي، صار «ظاهرة» عالمية، ليس فقط مصرية أو عربية. من نجاح لنجاح يركض هذا الفتى المصري، بكفاح وموهبة واحتراف، بكل محطاته الكروية الخارجية، منذ ترك الدوري المصري، ولم يكن حتى في أحد الفريقين القاهريين الكبيرين، الأهلي والزمالك.”

 

وتابع “صار صلاح أو «مو» أيقونة الفريق الإنجليزي العريق، ومعشوق الجماهير، بل وصلت الحالة، وهذه من أغرب العلاقات بين كرة القدم والاقتصاد، أن نجاحات وأهداف صلاح، آخرها رباعية تاريخية سجلها بفريق «» صار لها أثر على تحسن البورصة المصرية!”

 

وقبل يومين  وجّه ، الداعية السعودي المعروف، رسالة للنجم المصري محمد صلاح، لاعب فريق ليفربول الإنجليزي، شكره فيها على حسن تمثيله الدين الإسلامي في المحافل الدولية.

 

تعليقات القرني جاءت بعد تألق النجم المصري أمام واتفورد، وتسجيله 4 أهداف “سوبر هاتريك”، لتكون المرة الأولى التي يسجل فيها لاعب مصري وعربي هذا العدد من الأهداف في مباراة واحدة بالدوري الإنجليزي.

 

وأبدى القرني في فيديو نشره عبر حسابه الرسمي على تويتر إعجابه بسجود صلاح في ملعب أجنبي عقب تسجيله الأهداف.

 

وأضاف أن سجود صلاح يدل على أن “العظمة والعزة والعبودية لله وحده،” مضيفاً أن ما يفعله ربما “أفضل من مئة أو ألف محاضرة” على حد وصفه، داعياً متابعيه الى أن يشكروه.

 

يذكر أن المدرب الألماني لليفربول، يورغن كلوب، كان قد عبّر عن سعادته بمستوى صلاح عقب مباراة يوم السبت، مشيراً إلى أن الفرعون المصري يسير على خطوات النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.