كشفت شركة تنمية عُمان عن عثورها على مخزون كبير من الغاز بكميات تقدر بأكثر من أربعة تريليون قدم مكعبة و112 مليون برميل من المكثفات.

 

وأعلنت الشركة عن كشفها الضخم في المؤتمر الصحفي السنوي لوزارة النفط والغاز، الذي تناولت فيه الشركة أيضاً سلسلة من الإنجازات، بما في ذلك تسجيل أفضل أداء لها على الإطلاق في مجال السلامة، وتحقيق رقم قياسي في الاستثمار في الشركات المحلية، وإيجاد 14146 فرصة عمل للعمانيين في عام 2017.

 

وأوضحت الشركة أنها حُفرت مؤخراً خمس آبار في الحقل الذي يقع في منطقة امتيازها “حقل مبروك”، مؤكدة أنها بدأت الإنتاج من إحدى الآبار على أن تربط أخرى بخط الإنتاج قريباً مؤكدة انها تواصل الأنشطة الاستكشافية في المناطق الواعدة القريبة من الحقل.

 

وفي هذا الشأن قال راؤول ريستوشي، المدير العام للشركة وفقا لما نقله موقع “أثير العماني”: “إنه اكتشاف مثير سيمثل رافداً لنمو اقتصاد السلطنة، وسيساعد على الوفاء بالطلب المتنامي على الغاز من المستهلكين سواء لأغراض سكنية أو تجارية أو صناعية.”

 

وأضاف: “مرة أخرى، حققت مديرية الاستكشاف بالشركة أداء يدعو للإعجاب وسط ظروف تكتنفها التحديات، بتحديد مكمن كبير للهايدروكربونات واكتشافه وتقييمه، وسيسهم بلا ريب إسهاماً كبيراً في استدامة التنمية في السلطنة. نحتفل هذا العام بالذكرى الأربعين لإنتاج الغاز في الشركة، وهذه مناسبة جيدة للاحتفاء بهذا الإنجاز.”

 

وجاء هذا الاكتشاف بعد جمع الشركة بيانات زلزالية ثلاثية الأبعاد ذات دقة عالية بتقنية المسح الزلزالي السمتي الواسع في المنطقة في عام 2015، وتعكف الشركة حالياً على الحفر في المزيد من المناطق الواعدة.

 

ويشار إلى أن اكتشاف مبروك شمال شرق مبني على الاكتشاف الذي تحقق في مارس 2013، عندما أعلنت الشركة العثور على احتياطيات كبيرة في مبروك العميق على بعد 40 كم تقريباً غرب سيح رول.