كشف الجندي الأردني السابق، ، المفرج عنه في آذار/مارس 2017 بعد أن أنهى حكما لمدة 20 عاما بتهمة قتل 7  طالبات إسرائيليات بعد استهزائهن منه أثناء الصلاة في آذار/مارس عام 1997 عن تلقيه رسائل تهديد بالقتل مصدرها .

 

وقال الدقامسة: ” وصلتني رسالة على الواتس اب من رقم ليس أردني وباللغة العبرية”.

 

وتابع: “عرضت الرسالة على أصدقاء لي، وأخبروني أن مصدرها الكيان الصهيوني، وعند ترجمتها تبين أن المكتوب فيها هو: لا تعتقد بأننا نسيناك.. موعد الانتقام اقترب”.

 

ولفت الدقامسة إلى أن “هذا الأمر متوقع؛ فهم يحاولون أن يعيشوني برعب، لكنهم لن يقدموا أو يؤخروا بعمري ولا لحظة واحدة، وسأعيش حياتي بكل أريحية”، وفقا لما نقلته وكالة “الاناضول”.

 

وعن الإجراء الذي قام به بعد تلقيه رسالة التهديد، قال الدقامسة: “أبلغت المخابرات والأمن الوقائي في ، والإجراء الباقي من جهتهم”.