أحرجت طفلة سورية, مراسل تلفزيون التابع لنظام , خلال محاولته التطبيل للنظام ضمن تغطيته عملية “تهجير” أهالي الشرقية, وتحديدا من مدينة حنورية.

 

وغالباً ما يعلن الأفراد الذين يحاول التلفزيون السوري اجراء معهم المقابلات “ولاءهم” وطاعتهم العمياء لنظام بشار الأسد, الا أن هذه الطفلة كسرت كل القواعد وقالت ما لم يقله كثيرين.

 

وحسب الفيديو المتداول طلب أحد المواطنين من ابنته “حبيبة” القول إنها ابنة بشار الأسد، إلا أن طفلته ردت بشكل عفوي “لا ما بدّي بشار”, الامر الذي وضع المذيع في احراج كبير..