في فضيحة جديدة للنظام المصري ومسرحية (الانتخابات) المحسومة لصالح السيسي مقدما بعدما أطاح ونكل بجميع معارضيه، تداول ناشطون بمواقع التواصل صورا تظهر استخدام حاويات القمامة كصناديق للاقتراع في السفارة المصرية بهولندا حيث يصوت من خلالها المصريين المقيميين هناك.

 

وتظهر الصور المتداولة على نطاق واسع والتي لم يتثنى لـ(وطن) التأكد من صحتها، مواطن مصري مقيم بهولندا وهو يقف أمام صندوق القمامة الذي استخدم وسيلة للاقتراع ووضع عليه (قفل) ويمسك بورقة التصويت ويضعها داخل الصندوق.

 

 

وأثارت هذه الصورة سخرية واسعة بين النشطاء المصريين، الذين حولوا المشهد إلى مصدر للتندر على النظام وفضائحه مشيرين إلى أن هذا هو المكان الأنسب واللائق برئيس النظام

 

 

 

 

 

 

وتزامنا مع بدء فاعليات الانتخابات الرئاسية المصرية بالخارج، والتى تستمر 3 أيام، تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الحدث؛ حيث دشنوا وسما باسم «#الانتخابات_الرئاسية_2018» والذي تصدر قائمة الأكثر تفاعلا.

 

واعتبر المغردون الانتخابات الرئاسية مجرد إجراء شكلي وتحصيل حاصل؛ نظرا لعدم وجود منافس جاد في مواجهة السيسي الذي قام بإقصاء المرشحين الذين كانوا يمثلون تهديدا لفوزة بفترة رئاسة ثانية.

 

ووفق الهيئة الوطنية للانتخابات، يتوجه الناخبون المصريون في الخارج، على مدار 3 أيام بداية من أمس، الجمعة، حتى الأحد المقبل، إلى مقار الاقتراع بالبعثات الدبلوماسية والقنصلية التي يبلغ عددها 139 بعثة في 124 دولة حول العالم.

 

وسيتم إعلان النتائج عقب انتهاء الاقتراع بالداخل بعد ضم أصوات الناخبين داخل وخارج البلاد، وفق تصريح سابق لرئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، لاشين إبراهيم.

 

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية داخل أيام 26 و27 و28 مارس الجاري، وتنتهي عملية الفرز يوم 29 مارس الجاري، فيما ستعلن الهيئة الوطنية للانتخابات النتيجة العامة للانتخابات يوم 2 إبريل المقبل.

 

وفي حال وجود جولة إعادة لعدم حصول أحد المرشحين في الجولة الأولى على أكثر من 50% من الأصوات، وهو أمر مستبعد، تعلن النتيجة يوم 1 مايو المقبل.