من المنتظر أن تنطلق أولى جلسات محاكمة مسنّ يبلغ من العمر (60 عاماً)، الثلاثاء المقبل، بمحكمة الإستئناف بأكادير، بعد اغتصابه لـ5 طفلات لا تتجاوز أعمارهن 6 سنوات بقرية “جماعة أولاد عيسى” بإقليم “تارودانت”، في وقت فضلت فيه أسر أخرى عدم تقديم أية شكوى بحق المتهم خوفاً من “الفضيحة”.

 

وقالت الأسر المشتكية في تصريحات مختلفة لموقع(le360)، إن المتهم يعمد إلى استمالة الطفلات من خلال إعطائهن دراهم معدودة وحلويات مختلفة، قبل أن يباشر في هتك عرضهن بإحدى الأماكن في “دوار اكضاشة”.

 

وبعد أن عاين أحد الآباء السلوك الشاذ للستيني ارتأى توثيق لحظات اغتصابه للطفلات اللواتي يتابعن دراستهن في رياض للأطفال، وواحدة منهن تبلغ من العمر 11 سنة، فتفاجأ بعدد الضحايا اللواتي وصل عددهن لأكثر من 8 طفلات.

 

وأشار الموقع إلى أن هناك 10 فيديوهات توثق لعمليات هتك عرض الضحايا من طرف المتهم، وتُظهر تعمُّده إطلاع الطفلات على فيديوهات وصور إباحية على هاتفه المحمول أثناء الإعتداء عليهن جنسيا.

 

وتقدمت بعض الأسر المتضررة بشكوى جماعية لدى مصالح الدرك الملكي، تفيد تعرض الطفلات لهتك عرض من طرف الستيني، ليتم القبض عليه واقتياده لمقر الدرك، قبل أن يقرر الوكيل العام للملك لدى الإستئناف بأكادير، اعتقاله وايداعه السجن، في إنتظار محاكمته.