روت أمٌّ مكلومة لحظة مشاهدتها لطفليها بعد قتلهما طعناً، بينما كانت المربية المتهمة بالواقعة تطعن نفسها في رقبتها، في تعود فصولها الى عام 2012.

وقالت الأمّ “مارينا كريم”، في اليوم الأول من محاكمة المربية “يوسلين اورتيجا”، المتهمة بارتكاب الجريمة، إنّها عادت إلى شقتها الفاخرة في نيويورك لتجد ابنتها لوسيا (5 سنوات)، وابنها ليو (عامان)، جثتين في حوض الاستحمام بعدما طُعنا حتى الموت.

ولم تقرّ المربية البالغة من العمر (55 عاماً) بذنبها بسبب الجنون. وكانت قد بدأت عملها لدى الأسرة قبل عامين من الفاجعة.

وقالت كورتني جروفز، نائبة محامي مقاطعة مانهاتن، إن المربية متهمة بالتخطيط لجريمة القتل، إذ انتظرت حتى تكون لوحدها مع الطفلين واستخدام سكاكين المطبخ للإقدام على فعلتها.

وفي سياق متصل، فقد لفت المدعي العام الى أن أورتيجا انتظرت قدوم السيدة كريم كي تطعن نفسها أمامها حتى تتمكن من رؤية رد فعلها.