عاقبت زوجة مصرية زوجها، بعدما اكتشفت قيامه بتصوير علاقتهما الحميمية منذ اليوم الأول للزواج، لمشاهدتها برفقة أصدقائه.

 

وهاجمت الزوجة زوجها بـ”سنجة” ثأرًا لشرفها الذي استباحه، وأصابته بجرح قطع بالوجه والرقبة، قبل أن تقيم دعوى طلاق للضرر أمام محكمة الأسرة بالجيزة.

 

الزوجة “ضحى. س” تقول إنها تزوجت هذا الشخص قبل ٦ أشهر، بعد أن تقدم لها عن طريق أحد معارفهم، الذي أثنى على أخلاقه، وكان عريسا مثاليا يمتلك كل متطلبات الزواج، ويمتلك شقة في حيّ راق وسيارة فارهة، ووافق والدها عليه سريعًا كونه يهتم بالمظاهر، ولكن بعد الزواج عاشت حياة روتينية، فهو متغيب عن المنزل معظم الوقت، وإن عاد مبكرًا يكون لاستدعاء أصدقائه وقضاء سهرته معهم في المنزل.

 

وسئمت الزوجة من سهرات زوجها التي يعقدها في منزلهما يوميًا، وما يفعله زوجها من تعاطي  للمخدرات، ثم بدأ يطلب منها أن تضع راتبها في احتياجات المنزل، لتسد العجز الناتج عن تكاليف سهراته برفقة أصدقائه، ثم بدأ بالبحث عن شىء آخر لاستغلالها، فطلب منها أن تتفق مع والدها على أخذ مبلغ من المال شهريًا كمساعدة لهما، وعندما رفضت أخذت نصيبها من الضرب والإهانة حتى يُجبرها على أن تطيع أوامره.

 

وبحسب “البوابة نيوز” فقد تركت الزوجة المنزل وغادرت أكثر من مرة بعد كل صفعة كانت تتلقاها منه.

 

وبعد أن عادت علمت أن زوجها يستبيح حرمة جسدها ويعرض فيديوهات لعلاقتهما الحميمية التى قام بتصويرها دون علمها أمام أصدقائه، ولكنه ليس بمفرده، بل كل شخص من أصدقائه يعرض صورا وفيديوهات لزوجته فى أوضاع مخلة. لم تدر بنفسها إلا وفي يدها “سنجة” كانت دائمًا بحوزة زوجها، وتعدت عليه بها، وأصابته بجرح قطعي بالوجه والرقبة، ثم هربت مسرعة إلى منزل والدها.

 

وحرر الزوج ضد زوجته بلاغاً، يتهمها فيه بالتعدي عليه بسلاح أبيض، وساوم أهلها على التنازل عن المحضر وتطليقها مقابل ٥٠ ألف جنيه.

 

ووافق الأهل على ما طلبه الزوج، وأعطوه المبلغ خوفًا من الفضائح، ولكنه لم يلتزم بتطليقها، فحررت ضده محضرا واتهمته فيه بالابتزاز ومساومتها على نشر صور مخلة لها، ثم أقامت دعوى طلاق للضرر أمام محكمة الأسرة بالجيزة.