ردا على تجاوزات قادة الحصار بحق وقياداتها، قال خالد العطية إنه لا يوجد وقت لنشغل أنفسنا بما يفعلونه لدينا رؤية هنا في ونعمل على رؤيتنا في كل المجالات، وبينها تطوير قدراتنا الدفاعية.

 

وقال “العطية” في لقاء مع موقع “تقرير الدفاع والمجال الجوي”، وهو الموقع المتخصص في شؤون الدفاع والقضايا العسكرية، أن الجندي القطري هو أفضل جندي بالمنطقة وأن قطر تركز على تطوير نفسها وإحلال الرخاء على مواطنيها في كافة المجالات.

 

وحول انعكاس الأزمة الخليجية على تغيير إستراتيجيات وتحالفات الدوحة، أكد “العطية” أن قطر لديها بالفعل حلفاء مهمون وإستراتيجيون، ومنهم على سبيل المثال الولايات المتحدة الأمريكية التي تربطنا بها علاقات قوية، وأيضا تركيا التي تسير العلاقات معها بشكل قوي ، حيث لدينا تعاون في مختلف المجالات مع الأصدقاء في تركيا، وهذا منذ وقت طويل. وهذه العلاقات مع الشركاء في الخارج تستهدف مكافحة الإرهاب وتعزيز التعاون بكافة المجالات.

 

وقال إن العلاقات بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية هي علاقات قديمة وإستراتيجية، مشيراً إلى أن الأشياء التي تقدمها الدولتان لبعضهما البعض في مختلف المجالات وليس فقط المجال الأمني والعسكري تثبت كل يوم عمق العلاقات الثنائية بين الدولتين، وأضاف إن تقديم وبناء بعض التسهيلات للشركاء والقوات الأمريكية في قاعدة العديد يأتي في هذا الإطار، حتى تكون العائلات والأشخاص في القاعدة على درجة كبيرة من الراحة من خلال توفير أوضاع أفضل.

 

وشدد وزير الدفاع القطري على أن الخيار الوحيد لحل الأزمة هو الحوار، وإذا كانت جاهزة لذلك فنحن جاهزون أيضا ومنفتحون على الحوار ومناقشة أي شيء على الطاولة في إطار احترام كل دولة لسيادة الدول الأخرى، وفي نهاية المطاف هذا هو الطريق المختصر لحل أي أزمة أو قضية، موضحاً أن قطر بلد لها سيادتها وكيانها الخاص، وبالتالي فهي قادرة على التعامل مع التزاماتها وواجباتها الدولية، وأيضا قادرة على التعامل مع جيرانها واحترامهم، كما أنها قادرة على جعل الآخرين يحترمونها.