في واقعة مؤسفة، نشرت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقناة “” خديجة بن قنة، مقطع فيديو لتقرير بثه التلفزيون الجزائري الحكومي لمؤتمر صحفي للسفير الأمريكي في ومدير الحماية المدنية حول التعاون بين البلديين في تعزيز قدرات قوات الحماية المدنية الجزائرية.

 

المثير لدهشة في التقرير، أن السفير الأمريكي تحدث في المؤتمر الصحفي باللغة العربية في حين أقدم المسؤول الجزائري على الحديث باللغة الفرنسية.

 

كما أن التلفزيون الجزائري لم يقم بترجمة كلمة المسؤول الجزائري معتبرا أن جميع فئات الشعب تعرف اللغة الفرنسية.

من جانبهم، أبدى العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي استنكارهم لهذا الامر، مشيرين إلى ان الجزائر لا زالت تعيش حتى الآن تحت يد “شارل ديغول”، معتبرين حديث المسؤول الجزائري بالفرنسية دليلا لعدم احترامه للوطن والمواطنين.