عادة ما يلجأ وغيره من المستبدة للدعاة والمشايخ للتغطية على جرائمهم وتفريطهم بحقوق الشعوب وترك جيوشهم تهلك في معارك خاسرة.

 

الداعية اليمني المقرب من الإمارات والمُطبل الدائم للنظام والجيش المصري الحبيب على الجفرى، قال إن الرد على قتلة جنود هو المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقرر عقدها خلال الأيام الجارية.

 

وتابع خلال كلمته بحضور رئيس النظام المصري عبد الفتاح :” كل أم تنتظر أن يدخل عليها ابنها بهدية فى عيد الأم، ولا توجد هدية أكرم من الجنة”.


وأضاف الجفرى، أن منزلة الشهيد فى القرآن جاءت معطوفة على منزلة الأنبياء، موجها حديثه لأم الشهيد مع الاقتراب من الاحتفال بعيد الأم بالقول: “لا تحزنى، فقد دخل عليكِ بهدية لا يمكن لأحد أن يهديها لكِ، فلا يمكن لأحد أن يهدى الجنة، وهو سيدخل عليكِ ببشارة النبى وأنه سيشفع فى 70 من أهل بيته”.

 

وأكد الجفري، أن من حق “الشهيد” علينا أن نذهب إلي الانتخابات الرئاسية والمشاركة فيها بفاعلية لأن المقاطعة تعني استجابة لدعوة التنظيمات “الإرهابية” التي تريد إفساد هذه العملية المهمة في تاريخ .

 

ويشهد مارس الجاري الانتخابات الرئاسية في مصر والتي يحق لنحو 59 مليون مصري الإدلاء بأصواتهم فيها، ويخوضها مرشحان هما الرئيس المصري ومنافسه “الكومبارس” رئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى.