فجر نبأ اعتقال لرئيس حزب القوية ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق المستشار غضب السياسي التونسي ، واصفا مصر بأنها تحولت لـ”زريبة خرفان”.

 

وقال “الحامدي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” مستنكرا ما يفعله نظام “السيسي” بحق الشعب المصري:” السيسي اعتقل اليوم هشام جنينة وعبد المنعم أبو الفتوح. هل #مصر اليوم سجن لأهلها أم وطن؟”.

 

وأضاف في تدوينة أخرى: ” واضح اليوم أن الشعب المصري الشقيق مُلقّح ضد الحرية للأسف الشديد. أطول مدة حرية يمكن أن يتحملها 12 شهر. تعوّد بحكم الفراعنة لآلاف السنين. ولو راح #السيسي حييجي فرعون تاني. عليه العوض ومنو العوض.”

 

وأردف “الحامدي” متحسرا على أوضاع الشعب المصري بالقول: ” الحق المر أن #مصر اليوم زريبة خرفان يتغدى السيسي بخروف منها كل يوم ويتعشى بآخر.”

 

وكانت قوات الأمن المصرية قد ألقت القبض على عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية و6 من قيادات حزبه بعد يوم من القائها القبض على هشام جنينية.

 

ونشر نجل رئيس حزب مصر القوية تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي ‘فيسبوك”، قال فيها إنه قد تم اعتقال رئيس حزب مصر القوية وأعضاء المكتب السياسي للحزب أحمد عبد الجواد وأحمد سالم ومحمد عثمان وعبدالرحمن هريدي وأحمد إمام وتامر جيلاني.

 

وكان عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب “مصر القوية” المعارض والمرشح الرئاسي في انتخابات 2012، قد اعتبر أن انقلاب الجيش على الرئيس المصري لو حدث فإنه لن يخدم مصالح الدولة.

 

وجاء تصريح أبو الفتوح خلال حوار أجراه مع قناة “” القطرية، ، من العاصمة البريطانية لندن.

 

وردا على سؤال بشأن موقفه حال أقدم الجيش على الإطاحة بالسيسي، كما حدث مع الرئيس المصري السابق محمد مرسي في 2013، أجاب السياسي المصري: “لا أرضى بإسقاط السيسي إلا بالصندوق (الانتخابي)”.

 

جدير بالذكر أن المحامي العام لنيابات أمن الدولة العليا المصرية المستشار، خالد ضياء، أمر بحبس محمد القصاص، نائب “حزب مصر القوية” 15 يوما على ذمة التحقيقات، بعد ثبوت تورطه مع جماعة الإخوان في تنفيذ عمليات إرهابية، ووجهت له النيابة تهمة الانضمام لتنظيم الإخوان، علما أن قوات الأمن ألقت القبض على محمد القصاص يوم الخميس 8 فبراير.