كشف تقرير لشبكة سي إن إن الأمريكية، عن هجرة ملايين الهنود من بعد كسبهم للمال، بغية الإستثمار بأموالهم في بلدهم الأم، بتشجيع من رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي بهدف إصلاح الاقتصاد.

 

وذكر التقرير أن كثير من رجال الأعمال البارزين في دولة الإمارات، موطن أكبر شتات هندي في العالم، ضخوا المليارات في الهند خلال السنوات الثلاث الماضية، وتحفز سياسات مودي الصديقة للأعمال الكثير منهم أيضاَ، في الوقت الذي تعاني منه بلد الإقامة من مطالب إصلاحات إقتصادية كبيرة.

 

ونقلت الشبكة الأمريكية، تصريحاً لـ” بيناي شيتي”، الرئيس التنفيذي لشركة  ” BRS Ventures” “لطالما شعرنا بالتردد للاستثمار في الهند، بسبب شدة البيروقراطية والفساد،” مضيفاً: “لكن عندما جاءت الحكومة الجديدة، بدأت بتغيير الأمر، وأصبح لدينا طموح بالتوسع.”

 

وكان والد شيتي قد غادر الهند في العام 1973 إلى الإمارات، حيث عمل لأول مرة كمورد للإمدادات الطبية، وبعد ذلك بعامين، أسس عيادة وشركة للتوزيع في أبوظبي، وبنى شبكة من المستشفيات في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، وأُدرجت شركة “NMC Health” في بورصة لندن في العام 2012، وتقدّر الآن بقيمة 8.5 مليارات دولار.

 

وتسعى شركة ” BRS Ventures” إلى تكرار هذا النجاح في الهند، إذ استحوذت على العديد من المستشفيات على مدى السنوات القليلة الماضية، بمجموع ألف سرير، ويهدف شيتي إلى إضافة ما لا يقل عن 4 آلاف سرير على مدى السنوات الخمس المقبلة.

 

وأوضح شيتي أن “الهدف هو أن نصبح أحد أكبر مجموعات المستشفيات في الهند”. وتتطلع الشركة أيضاً نحو الهند للقطاعات الأخرى التي تعمل فيها، بما في ذلك المستحضرات الصيدلانية، والتعليم، والخدمات المالية. وتخطط لاستثمار 300 مليون دولار على مدى العامين المقبلين.

 

وحل مودي، كضيف شرف في القمة العالمية للحكومات، في دورتها التي انتهت الأسبوع الجاري تحت شعار “استشراف حكومات المستقبل” في دبي، ومنذ توليه منصبه في العام 2014، تعهد بتعزيز النمو في الهند.

 

وأدت الخطوات الأخيرة الخاصة بمرونة قيود البيع بالتجزئة وإصلاح النظام الضريبي إلى حماسة المستثمرين الأجانب. ومن ناحية أخرى قفزت الهند إلى المركز 100 في تصنيف البنك الدولي للدول من حيث سهولة ممارسة أنشطة الأعمال وذلك للمرة الأولى في تقرير البنك لعام 2018، متقدمة نحو 30 مركزاً، ومدفوعة بإصلاحات في الحصول على الائتمان، وإمدادات الكهرباء، وحماية مستثمري الأقلية.

 

وقال سوديش أغاروال، وهو رجل أعمال هندي مقره في دبي، وعضو في مجلس إدارة منتدى رجال الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، إن تصنيف البنك الدولي قد عزز من ثقة المستثمرين. وأشار المنتدى إلى أن 100 مغترب هندي، جمعوا ما قيمته مليار دولار للاستثمار في الهند.

وأوضح آغاروال لـ CNN أن “المجموعة لديها انفتاح على الاستثمار فى مجموعة متنوعة من القطاعات مثل الرعاية الصحية، والتعليم، والطاقة الشمسية، والبنية التحتية، مضيفاً أن “المجموعة تتطلع إلى التعاون مع حكومات الدول للعمل في مشروعات محددة.”

 

وتوسع العديد من الشركات الأخرى التي بدأها الهنود المقيمون في الإمارات أيضاً بصماتها في الهند.

 

وأشار سوري لـCNN إلى أن “بيئة الأعمال يدفعها بشكل جزئي الحس الوطني، ولكن تحفزّها أساساً العائدات وسهولة ممارسة الأعمال التجارية”، مضيفاً: “جنباً إلى جنب مع نمو الاقتصاد في الهند، يرى المستثمرون أن الأمر أصبح أسهل.”

 

ويعيش أكثر من 3 ملايين من الهنود في الإمارات، وفقا للأمم المتحدة، وتشكل الإمارات النسبة الأكبر من المرسلة إلى الهند، والتي تقدر بحوالي 13 مليار دولار في العام 2016.

 

وقد خصصت حكومة الإمارات العربية المتحدة 75 مليار دولار لتطوير البنية التحتية الهندية، ووقع جهاز أبوظبي للاستثمار وموانئ دبي العالمية اتفاقيات بمليار دولار و3 مليارات دولار على التوالي لتطوير البنية التحتية في الهند خلال الأشهر الماضية.

 

وكانت شركة طيران الامارات قد أعلنت عن اتفاق مع مجلس التنمية الاقتصادية في الولاية الهندية أندرا براديش يهدف إلى وضع أطر للتعاون في مجال الطيران ودعمه والاستثمار في تطويره.