وصل وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، الخميس، إلى لإجراء مباحثات مع الرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيس الحكومة ، ورئيس مجلس النواب نبيه برّي، ووزير الخارجية ، على أن يعقد مؤتمرًا صحافيًا في السراي الحكومي، في ختام زيارته التي تستمر بضع ساعات.

 

لكن ما لم يكن في الحسبان، أن تيلرسون وصل إلى القصر الرئاسي اللبناني قبل الموعد بقليل واضطر إلى انتظار الوقت المحدد لخروج الرئيس اللبناني واستقباله رسميا.

 

وبحسب وكالة “رويترز”، لم يقم وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل باستقبال نظيره الأمريكي عند وصول موكبه، بحسب الأصول الدبلوماسية المعروفة.

 

وقد أظهرت لقطات تلفزيونية تيلرسون وهو يجلس في القصر الرئاسي وبجواره مقعد شاغر قبل أن يدخل نظيره اللبناني جبران باسيل ويصافحه فيما بدا خروجا على العرف الدبلوماسي.

من جهته، نفى مكتب الرئيس اللبناني أي خروج عن العرف الديبلوماسي. وقال مدير المكتب الإعلامي للرئيس رفيق شلالا إن تيلرسون وصل مبكراً بضع دقائق عن المتوقع، مشيراً إلى أن الاجتماع بدأ في موعده.

 

وكتب تيلرسون في دفتر الزوار الخاص بالقصر الرئاسي اللبناني بعد الاجتماع “السيد الرئيس، شكراً على الاستقبال الحار وعلى النقاش الصريح والمنفتح والبناء”. وأضاف أن “الولايات المتحدة تقف إلى جانب الشعب اللبناني من أجل لبنان حر ديموقراطي”.