في واقعة عنصرية ومثيرة تعكس نظرة الاستعلاء التي ينظر بها المسؤول السعودي لليمنيين، متناسيا ما قدمته العمالة اليمنية من مساهمات ساعدت في رفعة وتقدم المملكة على جميع المستويات، طالب عضو مجلس شورى  سعودي سابق بقطع آذان المغتربين اليمنيين الذين يتم ترحيلهم من قبل مغادرتهم المملكة.

 

وقال عبدالوهاب آل مجثل عضو مجلس الشورى السعودي في مداخلة تلفزيونية على قناة “فور شباب” التي كانت تناقش أزمة العمالة اليمنية، أن على السلطات السعودية معاقبة المغتربين اليمنيين قبل ترحيلهم وقطع أذن كل يمني كما تفعل الإمارات،  زاعما أن فعلت ذلك أيضا.

 

وفي رده على أحد الضيوف الذي هاجم تصريحاته متسائلا: “هل يجوز للسعودية بلد الإسلام تقطع أذن إنسان”، ليرد عليه قائلة: “ما ذبحنا إلا بلد الإسلام.. ما ذبحنا إلا الإسلام”.

 

وأثار تصريح عضو مجلس الشورى السعودي سخط الشارع اليمني بكل فئاته، والذي بدوره صبّ جام غضبه على الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته ومن يقيم من المسؤولين اليمنيين الموالين للتحالف في السعودية لعدم تدخلهم لحماية العمالة اليمنية.

 

في السياق ذاته انتشرت مقاطع فيديو لمغتربين يمنيين في سجون السعودية، حيث يتم تجميعهم وسجنهم بالمئات وتكديسهم فوق بعضهم البعض، بالإضافة إلى ذلك يتم سجن عوائلهم بما فيهم الأطفال الرضّع، حيث انتشر مقطع فيديو لرضيعين سجنتهم السعودية في سجن الشميسي بالرياض لعدم قدرة والدهما دفع رسوم إقامتهم معه في السعودية.

 

وسبق أن انتشرت مقاطع فيديو لمغتربين يمنيين في السعودية وخارج السعودية هددوا فيها بالعودة إلى والانضمام إلى جبهات القتال في صفوف القوات العسكرية التابعة لحكومة صنعاء وجماعة أنصار الله جراء ما يلاقيه المغترب اليمني من معاملة مهينة من السلطات السعودية.