أكد الباحث اليمني جمال مليكي، أن رغبة “هيستيرية” لدى دولة الإمارات والمملكة لقيادة الثورة المضادة لثورات لإعادة المشهد ما قبل 2011 .

 

وأضاف مليكي، أن أي لقاء هامشي بين قيادات حزب الإصلاح اليمني مع السعودية أو الإمارات لا قيمة له في ظل وجود استراتيجية “”.

 

وأوضح أن الإمارات والسعودية تنويان إعادة طارق صالح للمشهد في كونه من بلدان ثورات الربيع العربي.

 

واستدل الباحث اليمني على محاربة الإمارات للثورات بنمط تحركاتها في ليبيا واليمن وتونس ومصر.