افادت وسائل إعلام أمريكية أن “، نقلت للمستشفى بعد فتحها رسالة كان بداخلها اللون، حيث بدأت بالسّعال وأصيبت بالغثيان.

وقال مصدر مقرّب إن الرسالة كانت موجهة إلى دونالد الابن .

وذكّر الحادث بالأيام التي تلت أحداث الـ 11 سبتمبر عندما أرسلت رسائل تحتوي على جراثيم المميتة إلى مكاتب العديد من السياسيين ووسائل الإعلام – مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص.

وقال “بيتر دونالد” المتحدث باسم شرطة نيويورك، إنّ المادة غير خطرة ويجري نقلها إلى مختبر في مدينة نيويورك لمزيد من التحليل.

 

وتقوم شعبة المخابرات في شرطة نيويورك والخدمة السرية بالتحقيق في الحادث.