في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة أزمة خليجية غير مسبوقة كادت أن تعصف بالكيان الخليجي كله، وفي ظل مؤامرات وفخاخ تنصبها دول لإشعال حرب بالمنطقة، نجد “” الذي أنشأ في الأصل لحل هذه المشاكل والحرص على اللحمة الخليجية في واد آخر تمام، بل وصل به الحال (المزري) إلى إعلانه عن انطلاق مسرحيات “افتح يا سمسم” بخميته الخاصة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية32 بالسعودية.

 

ونشر حساب “مجلس التعاون” الرسمي بتويتر اليوم، تغريدة تعكس مدى سطحية هذا المجلس والقائمين عليه في ظل هذه الظروف العصيبة التي تشهدها المنطقة.

 

ودون حساب المجلس منوها بالفيديو عن فعاليات مسرحية بخيمته الخاصة في الجنادرية ما نصه:”الآن تنطلق أولى عروض البرنامج الشهير “افتح يا سمسم” على مسرح خيمة الأمانة العامة لمجلس التعاون بمهرجان الجنادرية.

 

أوقات العروض اليومية: العرض الأول: خمس وربع مساء. العرض الثاني: السادسة وخمس وأربعون مساء. العرض الثالث: الثامنة مساء.”

 

 

بل إن أمين عام مجلس التعاون نفسه الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، قد قام بإعادة نشر تغريدة المجلس، واضطر لحذفها بعض الهجوم والانتقاد الشديد الذي تعرض له من قبل النشطاء الذين طالبوه بأن (يستحي على وجهه).

 

 

 

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، عندما قطعت ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع ، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وتسعى وخاصة الإمارات منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.