في محاولة لتبرير قلة سقوط الامطار على المملكة العربية وردا على ربط الكثيرين بين عدم سقوطها وكثرة المعاصي التي بدأت تنتشر في المملكة، تداول ناشطون عبر موقع “تويتر” وبإيعاز من “ابن سلمان” مقطع فيديو للداعية يرفض فيه ربط ندرة الأمطار والقحط بكثرة الذنوب وغضب الله، لافتاً إلى أن ذلك خطأ سائد ليس له علاقة بحكمة الله وتدبيره للكون، بحسب قوله.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، قال “الماجد” خلال لقائه في برنامج “يستفتونك” المذاع على قناة “الرسالة”، إنه لا يجوز أن يقول الناس عن حالة شخص أو شعب بأنه نعمة أو فضل أو دلالة على رضاه، وكذلك لا يمكن أن يقولوا عن حالة أخرى إنها دليل على سخط وعدم رضا، داعياً إلى عدم الحكم على الأحوال؛ لأنها أمور غيبية لا يعلمها إلا الله.

 

ورفض “الماجد” ربط بعض الناس قلة الأمطار في البلدان العربية بكثرة الذنوب، قائلاً: “ما يدرينا أن القحط بسبب الذنوب والمعاصي”.

وأضاف أن الله يجعل من بعض البلايا والمصائب ابتلاءً وامتحاناً ورفعةً في الدرجات وتكفيراً للسيئات، كما أنه يجعل من النعم استدراجاً، محذراً من تقمص البعض دور المتحدث عن الله والناطق باسمه، منوهاً في الوقت نفسه إلى أن الله يقدر الأمور بحكمته وقدرته.

 

وكان بن عبدالعزيز قد دعا لإقامة ، الإثنين، في جميع أنحاء المملكة.

 

وقال الديوان الملكي، فى بيان له: “تأسياً بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بإقامة صلاة الاستسقاء ، فقد دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله ورعاه – إلى إقامة صلاة الاستسقاء الإثنين في جميع أنحاء المملكة”.

 

وتابع: “على الجميع أن يكثروا من التوبة والاستغفار والرجوع إلى الله سبحانه، والإحسان إلى عباده والإكثار من نوافل الطاعات من صدقات وصلوات وأذكار، والتيسير على عباد الله، وتفريج كربهم، لعل الله أن يفرج عنا وييسر لنا ما نرجوا”.

 

وأضاف الديوان الملكي: “ينبغي على كل قادر أن يحرص على أداء الصلاة، عملاً بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإظهاراً للافتقار إلى الله جل وعلا، مع الإلحاح في الدعاء، فإن الله يحب من عباده الإكثار من الدعاء والإلحاح فيه”.