ردا على ” التي اطلقها يوم الجمعة الماضية، نشر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “” إصدارا جديدا بعنوان: “حماة الشريعة”، وثق فيه العديد من العمليات “الوحشية” ضد الجيش المصري، وقوات الأمن، والمتعاونين معها، محذرا من استهداف مراكز الانتخابات الرئاسية القادمة.

وبحسب الفيديو الذي استمر نحو 23 دقيقة وتعتذر “وطن” عن نشره لأسباب قانونية وإنسانية، فقد أظهر تفجير آليات متنوعة، ودبابات تابعة للجيش المصري عبر زرع ألغام أرضية، وعبوات ناسفة.
كما أظهر الفيديو تصفية العديد من عناصر الجيش المصري، وأفراد من الأمن، وآخرين متعاونين معهم من أهالي سيناء، والعريش.

ونصب عناصر التنظيم كمائن، وحواجز “خاطفة” ليتمكنوا من تصفية عناصر من الأمن والشرطة.

وفي الفيديو ذاته، هدد تنظيم الدولة باستهداف جميع مقرات الاقتراع للانتخابات الرئاسية المقبلة، داعيا المواطنين إلى الابتعاد عنها.

 

وهاجم التنظيم الأحزاب الإسلامية كافة في ، متهما إياهم بالوقوع في “الردة”، عبر شرعنة الانتخابات.