بعد انقطاع أخباره منذ اعتقاله قبل أكثر من عام من قبل النظام السعودي، عادت بعض الأنباء والمصادر لتتحدث عن الداعية السعودي ، وخرج المغرد الشهير “مجتهد” اليوم ليكشف أن أسرة “الدويش” تلقت اتصالا من داخل السجن من شخص يفترض أنه الداعية السعودي .

 

وفي مفاجأة جديدة تظهر مدى تجبر آل سعود في قمع معارضيهم، دون “مجتهد” الذي يتابعه أكثر من 2 مليون شخص على “تويتر” في تغريدة له رصدتها (وطن) ما نصه:” بعد توقف المعلومات كليا عن الشيخ سليمان الدويش منذ اعتقاله قبل سنة، يتلقى أهله اتصالا يفترض أنه من داخل السجن من شخص يزعم أنه هو بصوت متغير وكلام مضطرب”

 

وتابع موضحا:” أمن الدولة تريد لأهله أن يفهموا أنه موجود وأنه فقد عقله، ولكن يبدو أن الحيلة لم تنطلِ، وأهله يشككون في بقائه على قيد الحياة”

 

وأشار مجتهد إلى أن “الدويش” كان قد اعتقل بعد تغريدة فهم “ابن سلمان” أنه مقصود فيها، وغيب منذ تلك اللحظة وأشرف ابن سلمان على تعذيبه شخصيا.

 

وأضاف:”ويردد بعض المصادر أنه قتل في السجن، لم يشفع للدويش مبالغته في مدح وتعظيم آل سعود عموما وسلمان شخصيا ولم يشفع له شنه حربا ضروسا ضد خصوم آل سعود من المعارضة والجهاديين”

 

وكانت بداية الأنباء التي ترددت عن وفاة الداعية السعودي الشهير «سليمان الدويش»، داخل معتقله، تحت وطأة التعذيب في ديسمبر 2017.

 

وقال حساب “معتقلي الرأي”، الذي يرصد أوضاع المعتقلين في المملكة حينها، إن كثيرين حاولوا التواصل مع المعتقل الداعية والكاتب الشيخ سليمان الدويش أو الوصول إليه، ولكن من دون فائدة.

 

وأضاف: هناك أنباء أنه قتل تحت التعذيب.

 

وفي 22 أبريل 2016، اعتقلت السلطات ، الداعية سليمان الدويش، مشيرين إلى أن هجومه على برنامج زد رصيدك ، هو السبب الرئيسي.

 

وكان “الدويش” كتب عبر حسابه على تويتر قبل اعتقاله بأيام: سؤال صريح ومباشر: متى سيتوقف هذا السخف في زد رصيدك، ويتحول إلى ما فيه زيادة رصيد نافع للأمة، مانع من أبواب الفتنة المغلقة كذباً.

 

وأضاف: يظن بعض الإخوة والأخوات، أن نقدنا هو لكل ما يخرج في قناة بداية، وهذا خطأ، فنحن نقف مع ما ينشر فيها من الخير والفائدة، ولكننا ضد المهازل والانفلات.

 

وعلق “مجتهد” أيضا على “الدويش” حينها قائلاً: الحقيقة أنه معتقل بأمر بن سلمان ولو لم يكن كذلك لبادرت الجهات الأمنية بالبحث عنه، لأن (ولي العهد السابق) بن نايف، حريص عليه وعلى سلامته لما يقدم للداخلية.