كشف ضابط في الأمن الإماراتي، عن الهدف من استضافة ولي عهد ، للرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الإبن، في مؤتمر ، المنعقد في العاصمة الإماراتية.

 

وقال حساب الضابط الإماراتي المسمى بـ”دون ظل” لأسباب أمنية عبر تويتر، إن الاستضافة هدفها مخطط جديدة للهجوم على “الشقيقة ”، مبيناً أن الكل يعلم علاقة رئيس الوزراء البريطاني السابق المثالية مع وعلاقة توني بلير بالشيخ محمد بن زايد .

 

ونشرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية  تقريرا حصريا كشفت فيه أن الإمارات مولت سرا توني بلير أثناء عمله مبعوثا دوليا للشرق الأوسط. وقالت إن الإمارات مولت مكتبه في لندن بينما تلقى أيضا ملايين الدولارات كأجور استشارية من صندوق الثروة السيادي بالعاصمة أبو ظبي.

وأثنى جورج بوش خلال الجلسة الحوارية التي أدارها مايكل ميلكن رئيس مجلس إدارة معهد ميلكن، على قدرة قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على إحداث التغيير وقيادته، مشيراً إلى أن ابن زايد، مفكر استراتيجي وصاحب رؤية ثاقبة، يستشرف المستقبل البعيد، بدلاً من مجرد التركيز على الوقت الراهن فحسب، على حد قوله.

الجدير بالذكر أن ميلكن معهد بحثي  تأسس عام 1991 على يد مايكل ميلكن، يقيم مؤتمره سنوياً في عدد من المدن العالمية في ولندن وسنغافورة ولوس أنجلس وأبوظبي.