في أحدث ظهور عقب إطلاق سراحه من “الريتز كارلتون” الفندق الذي تحول لأشهر سجن بالعالم قبل 3 أشهر، كرم الملياردير السعودي، ، 53 شخصا من فريق عمله في حفل تكريم أعده اليوم الجمعة بشركة المملوكة له.

 

ونشر “ابن طلال” في تغريدة له رصدتها (وطن) على حسابه الرسمي بـ”تويتر” مرفقة بمقطع فيديو لحفل تكريم المنسوبين الذي بلغ عددهم 53 موظفا ممن تراوحت فترات عملهم من 20 إلى 38 عاما، في كل من شركة المملكة القابضة وروتانا والوليد للانسانية والمكتب الخاص.

 

وقال: ” كان ومايزال لي شرف العمل مع فريق تجسدت فيهم معاني الوفاء والولاء والإخلاص، لذا تم تكريم 53 ممن رافقني لأكثر من ثلاثين عاما”.

ومازح الأمير السعودي الرئيس التنفيذي لشركة “المملكة” طلال الميمان متهمًا إياه بأنه “خرّب المنظومة”، عندما “تم تعيينه مع سكرتير ليزيد عدد الموظفين إلى 18 موظفًا في المؤسسة ولكن حياه الله”.

 

وأكد الوليد بن طلال في حديثه على أهمية “السعودة” في العمل، مستدركًا بقوله إن ذلك لا يعني عدم الترحيب بأي كفاءة من جنسيات أخرى، مرحبًا بالجميع من مختلف الجنسيات والأعراق.

 

وباشر الملياردير السعودي، في 29 يناير الماضي، عمله في المملكة القابضة، التي أسسها عام 1980، ويملك 95 بالمئة من رأسمالها، بعد احتجازه في فندق “ريتز كارلتون” بالرياض، حوالي 3 أشهر، بعد الحملة التي شنها ولي العهد السعودي ضد عدد من الأمراء والمسؤولين بزعم الحرب على الفساد.