شنَّ السياسي الكويتي البارز ورئيس حزب الأمة الكويتي، الدكتور هجوما عنيفا على النظام المصري ورئيسه عبد الفتاح ، تزامنا مع الكبيرة التي يجريها الجيش وبدأت صباح اليوم بسيناء تحت عنوان “محاربة الإرهاب”.

 

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في منذ صباح اليوم، الجمعة، ضجة كبيرة وحالة من الجدل بعد بيان المتحدث العسكري المصري الذي أعلن فيه بدء عملية عسكرية شاملة ضد الإرهابيين في شمال ووسط سيناء.

 

حيث رأى عدد كبير من المحللين والنشطاء أن “السيسي” يتذرع بحجة محاربة الإرهاب، لتهجير أهالي سيناء تمهيدا لتنفيذ مشروع () الذي كثر الحديث عنه في الأونة الأخيرة، خاصة بعد إعلان “ترامب” عاصمة لإسرائيل.

 

ودون “المطيري” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر مهاجما “السيسي” ونظامه أرفق بها فيديو لعمليات الجيش المصري بسيناء ما نصه:”شاهد أكبر عملية تدمير للمدن وتهجير للسكان تجري في #سيناء ورفح المصرية على يد جيش كامب ديفيد لصالح تنفيذا لصفقة القرن ومشروع ترامب!”.

 

وتابع موضحا:”المشرق العربي يتعرض لحملات تدمير لمدنه وتهجير لشعوبه من غزة وسيناء إلى حلب فالموصل إلى تعز وعدن لفرض خرائط الدم الأمريكية!”.

ورفع الجيش المصري، الجمعة، حالة التأهب إلى الدرجة القصوى في محافظة شمال سيناء، وذلك بالتزامن مع مكثّف بدأه على عدة مواقع بالمحافظة التي تعيش على وقع معارك شبه مستمرة بين القوات الحكومية ومجموعات مسلحة أبرزها “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم الدولة.

 

وقال المتحدث العسكري المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي إن القوات المصرية بدأت، صباح الجمعة، “خطة مجابهة شاملة ضد العناصر الإرهابية” في عدة مناطق مصرية، بينها شمال ووسط سيناء، شمال شرقي البلاد.