في إطار الهجوم المنظم على ما يعرف بـ”الصحوة” في المملكة العربية والتي كان الملك الراحل فهد بن عبد العزيز من أكبر داعميها، وكذلك في إطار التوجه الذي يقوده ولي العهد الحالي المتمثل بتكريس “العلمانية”، نشر الفنان السعودي صورة لعدد من الفتيات الصغيرات خلال مشاركتهن في المهرجان الوطني للتراث والثقافة السعودي “” في دورته الـ32، معلقا عليها “سحقا للصحوة ما أقبحها”.

 

وقال “القصبي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مرفقا بها صورة لمشاركة فتيات صغيرات لأول مرة في مهرجان “الجندارية” الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني: “”الله .. الله بناتنا الصغيرات الجميلات ينورن حفل الجنادريه الليله … هكذا هي الحياة سحقاً للصحوة ما أقبحها.”

 

من جانبه، وجه الكاتب الصحفي ورئيس تحرير صحيفة “العرب” القطرية، صفعة قوية لـ”القصبي” مذكرا إياه بأن “الصحوة” التي يشتمها الآن، كان اكبر داعم لها الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، مشيرا أيضا إلى ان الملك سلمان بن عبد العزيز كان مسؤول التبرعات لمجاهدي أفغانستان الذين كانوا يمثلون “الصحوة”.

 

وقال في تدوينات له عبر “تويتر” ردا على تغريدة “القصبي”:”الملك فهد دعم الصحوة وكان الملك سلمان مسؤول التبرعات لـ “مجاهدي أفغانستان”، ولكن للتاريخ والحق، ولم يهزم ظلامية الصحوة إلا أنت عبر mbc التي زارها الملك سلمان في لندن قبل انتقالها لدبي مثلك”.

 

وأضاف في تدوينة اخرى ساخرا من المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني الذي أطلق عبر ذبابه الإلكتروني قبل فترة هاشتاجا: “#إلا_الفهد_لن_تمر_مرور_الكرام” للهجوم على : “تذكرت هياط #دليم.. ” #إلا_الفهد_لن_تمر_مرور_الكرام” فلا تسب راعي الصحوة.”

 

يذكر أن مهرجان الجنادرية تم افتتاحه بعد عصر يوم الأربعاء ويستمر لمدة ثلاثة أسابيع، ويُعد تظاهرة ثقافية وتراثية سنوية. و

 

ويأتي الحدث البارز تحت مزاعم التأكيد على الهوية العربية والإسلامية للمملكة، وتأصيلاً للموروثات والثقافة الوطنية.