أفادت أنباء في العديد من الصحف البريطانية، عن اقتراب عودة النجم الجزائري لتدريبات فريقه ، بعد فترة انقطاع دامت لأكثر من أسبوع حتى الآن، اعتراضًا على تعنت إدارة الثعالب، التي تعمدت عرقلة ذهابه إلى في آخر ساعات الميركاتو الشتوي.

 

وحاول النادي السماوي الحصول على خدمات محارب الصحراء لتعويض غياب الشاب الألماني ليروي ساني، الذي تأكد غيابه عن الملاعب لفترة لن تقل عن شهرين بداعي الإصابة التي ألمت به في النصف الثاني من يناير الماضي، إلا أن كل المحاولات باءت بالفشل، لإصرار بطل البريميرليغ الموسم قبل الماضي الحصول على 96 مليون جنيه إسترليني، نظير الاستغناء عن الساحر الأعسر، الأمر الذي أجبر بيب غوارديولا على الانسحاب من الصفقة، تمامًا كما فعل مع أليكسيس سانشيز.

 

وفي الوقت الذي تتضارب فيه الأنباء عن عودة المان سيتي لطلب محرز في فصل الصيف القادم، أكدت صحيفة “التايمز″ أن هناك بالفعل بادرة أمل لحل أزمة اللاعب مع ناديه الحالي، أو بالأحرى هناك أمل لعودته للتدريبات خلال الساعات القليلة القادمة، لكن ليس قبل الموافقة على شرطه الرئيس، وهو الحصول على وعد بتركه يُحقق رغبته في الانتقال لأحد كبار الدوري الإنكليزي الممتاز، ويُقال أنه سيُجبر الإدارة على وضع شرط جزائي في عقده، من باب أنه فقد الثقة نهائيًا في المسؤولين.

 

ولم تستبعد نفس الصحيفة عودة صانع ألعاب الثعالب إلى التدريبات في غضون ساعات، ما يعني أنه قد يُسجل ظهوره الأول بعد إنهاء العصيان والتمرد، أمام الفريق الذي كان يطمع في شرائه “مانشستر سيتي”، مساء السبت المُقبل، في اللقاء الذي سيستضيفه ملعب “الاتحاد” لحساب الأسبوع الـ27 للبريميرليغ.