يُصبح ويُمسي قادة الإسرائيلي ومسؤوليهم على بث ونشر الدعاية التي من شأنها أن تتستر على إرهابهم وسلّبهم للأراضي الفلسطينية والعربية، وسفكهم لدماء الفلسطينيين وعبثهم في أمن الدول العربية.

 

أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال باللغة العربية، يقول إن جميع المناطق التي يسود فيها عدم الاستقرار “هناك ختم إيراني”.

 

 

وأضاف أفيخاي قائلاً:” في صنعاء وحتى بيروت، ماتركت حدا من شرها، فهي القوة المحتلة الأكبر في العالم.

 

وتابع:” تبث شرورها في كافة الدول العربية لتحقيق أهدافها الإرهابية، متغاضية عن حقوق المواطنين الذين يدفعون ثمن إرهابها الخبيث”.

 

وتجاهل أفيخاي الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية منذ أكثر من 60 عاماً التي عاش خلال الشعب الفلسطيني كل أنواع المعاناة والمأساة من قتل وتهجير واعتقال ونهب وسلب للحقوق والحرية.