أثارت صحيفة “إيلاف” المملوكة للإعلامي والكاتب عثمان العمير والمعروف بقربه من وعلاقاته الشخصية بالملك سلمان بن عبد العزيز غضب السعوديين بعد ترويجها لتناول .

 

وتحت عنوان: “تناول كأسين من النبيذ كل يوم يفيد الدماغ”، قالت الصحيفة إن تناول النبيذ كل يوم اليوم “لا يصفي الذهن فحسب بل وينظف الدماغ أيضا”.

 

من جانبهم، استنكر مغردون على موقع التدوين المصغر هذا التوجه، مؤكدين بأن المملكة في طريقها إلى السقوط خاصة وان هذه الواقعة ليست الجديدة، حيث سبقتها صحيفة “” قبل نحو الشهر بمقال ترويجي للشذوذ الجنسي.

 

يشار إلى أنه في ظل تولي “” مقاليد الحكم الحقيقة في المملكة العربية السعودية أكدت عدة تقارير صحفية أجنبية أن المملكة في طريقها إلى كسر التقاليد الدينية, وانتهاج “العلمانية” , حيث شاهدنا وقائع عدة في السعودية بالأونة الأخيرة تُشير إلى ذلك.

 

ومن هذه المظاهر اعتقال علماء ودعاة المملكة المحسوبين على تيار الصحوة الذي هاجمه ولي العهد السعودي بشدة، وتقليم أظافر هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي كانت تضع قواعد صارمة للمرأة السعودية، لكنها باتت الآن قاب قوسين أو أدنى من الاختفاء تمامًا.

 

ووعد “ابن سلمان” عبر رؤيته  الجديدة للسعودية المعروفة برؤية 2030 مواطنيه بالتحرر والانفتاح، وهو ما ظهر جليا في قرارات السماح للمرأة بقيادة السيارة ودخول الملاعب.

 

وتسود انطباعات واسعة لدى السعوديين بأن قيادتهم وسلطاتهم باتت “ملحقا لأبوظبي” على حد وصفهم، تطبق ما سبق أن نفذته أبوظبي في الدولة، بصورة دفعت صحيفة “لوموند” الفرنسية مؤخرا إلى وصف رؤية 2030 السعودية بأنها (قص/ لصق) لرؤية الإمارات 2021.