شهدت دولة الاحتلال الصهيوني حالة من الفرح والاحتفاء الغير مسبوق اليوم، الأربعاء، بقرار فتح مجالها الجوي لطائرات الخطوط الجوية الهندية المتنقلة بين نيو دلهي و”تل أبيب”.

 

صحيفة “هارتس” الإسرائيلية واسعة الانتشار، نشرت خلال ساعة واحدة عدة أخبار للإشادة والتعبير عن الفرحة الصهيونية بهذا القرار.

 

وقالت الصحيفة، إن سمحت لخطوط طيران الجديدة بالعبور لإسرائيل عبر مجالها الجوي، مضيفة: “هذا أول اعتراف علني بـ”علاقات المملكة الدافئة مع ”، بحسب وصفها.

 

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن السعودية منحت موافقة لطيران الهند لتشغيل رحلات جوية من دلهي الى تل أبيب، وهى المرة الأولى التي يسمح فيها السعوديون بالرحلات الجوية المتجهة إلى إسرائيل باستخدام مجالهم الجوي، وهذا يعني أن تختصر مسافة الرحلات إلى النصف، مقارنة بالمسار المُستخدم حاليا، وهذا المسار الجديد سيسمح باستهلاك أقل للوقود، ما يعني خفض أسعار التذاكر للركاب، بحسب هآرتس.

 

وأضافت أن خطوط طيران الهند طلبت مؤخرا من هيئة المطارات الإسرائيلية فتح رحلات المغادرة، اعتبارًا من 20 مارس. وتنتظر الشركة الموافقة النهائية قبل فتح رحلاتها للحجز.

 

وزعمت الصحيفة أن طريق نيودلهى – تل ابيب الهندي يعد أول دليل ملموس على “دفء” العلاقات بين والقيادة السعودية.

 

كذلك احتفى عدد من السياسيين والمغردين الإسرائيليين بهذا القرار السعودي.

 

 

 

وفي خطوة غير مسبوقة، سمحت السلطات السعودية بفتح مجالها الجوي لطائرات الخطوط الجوية الهندية المتنقلة بين دلهي و”تل أبيب”.

 

واعتبرت شبكة “سي إن إن ترك” أن الخطوة كبيرة في العلاقات بين السعودية والاحتلال الإسرائيلي.

 

وذكرت صحيفة “إيكونوميك تايمز” ان الرحلات ستبدأ في 20 مارس القادم بواقع ثلاث رحلات أسبوعياً أيام  الأحد والثلاثاء والخميس.

 

وكانت تقارير إعلامية إسرائيلية تغنّت طوال الفترة الماضية بالعلاقات بين “تل أبيب” والرياض، وكشفت في 16 يناير 2018، عن طرح مبادرة جديدة خلال اجتماع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع نظيره الهندي في نيودلهي، منتصف الشهر نفسه، تهدف إلى إنشاء خط جوي مباشر بين “تل أبيب” ونيودلهي مروراً بالأجواء السعودية، وهو ما أكده نتنياهو.