بكلمات مؤثر، وجه لاعب المنتخب المصري والنادي الأهلي السابق محمد أبوتريكة رسالة محفزة للشباب العربي، مؤكدا على أنه من الضروري ان يكون لكل شاب قدوة يقتدي بها مشددا على أن القدوة للجميع هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

 

وقال “أبوتريكة”، في مؤتمر الملتقى الشبابي الخامس لوزارة الأوقاف بدولة تحت شعار “الشباب بناء وانتماء”، إن والده هو قدوته.

 

وأضاف أن “والدي منحني القدوة في الشغل والكفاح، وعندما لعبت كرة القدم لم تكن فرحتي تكتمل بعد أي مباراة إلا بحضن والدي”.

 

وتابع: “كان والدي يحضر التدريبات وجميع المبارايات عندما كنت في صفوف نادي الترسانه في دوري الدرجة الثانية”.

 

وأردف: “والدي علمني أن آخذ الإسلام كمنهج حياة، وأن يكون ضميري عبارة ترمومتر ومقياس”.

 

ومضى بالقول: “أخي الأكبر توفي وكان يعتبر العكاز لوالدي وحزن على وفاته ولم يظهر ذلك الحزن أمامنا لأنه كان يتحلي بالصبر الجميل”.

 

واختتم “أبوتريكة” بالقول: “كل فرد يجب أن يبحث عن قدوته ليدفعه إلى الأمام”.