في فضيحة تطبيعية جديدة، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن وصول وفد إعلامي عربي مكون من 9 أشخاص إلى للمشاركة في إحياء ذكرى “”.

 

ونشرت صفحة “إسرائيل بالعربية” التابعة لوزارة الخارجية الاسرائيلية، على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صورة للوفد الإعلامي العربي  المكون من5 إعلاميين مغاربة، ولبناني، وكردي، ويمني، وسوري.

 

وبحسب الصفحة الرسمية فإن الوفد العربي وصل إلى إسرائيل ضمن خطوة تهدف إلى “الاطلاع عن كثب على إسرائيل، والتعرف على سياستها تجاه النزاع الإسرائيلي الفلسطيني والتعايش بين مختلف المكونات الصغرى من خلال لقاءات مع قياديين من مختلف الأطياف السياسية في الدوائر الحكومية والكنيست”.

 

وأوضحت أن الوفد العربي سيقوم بزيارة إلى الأماكن المقدسة للديانات الثلاث في إسرائيل، إلى جانب “المدن المختلطة مثل الناصرة وحيفا وعكا”، لافتا إلى أن المحطة الأولى في الزيارة كانت داخل مركز “ياد فاشيم” لـ”تخليد ذكرى الكارثة والبطولة”، في إشارة إلى ذكرى “الهلوكوست”، حيث “استمعوا لكبار المسؤولين في وزارة الخارجية حول قضايا الساعة”.