استمرارا لمسلسل النفاق و”التطبيل” المبالغ فيه من قبل الإعلام المصري لعبد الفتاح السيسي ونظامه، قامت صحيفة مصرية بتحريف آيات من القرآن وتحديدا بسورة المائدة لمنافقة “السيسي”، ما أثار غضب العديد من النشطاء على مواقع التواصل.

 

صحيفة “الزمان” المصرية المملوكة لـ”إلهام شرشر” زوجة وزير الداخلية الأسبق في عهد المخلوع مبارك حبيب العادلي، صدمت المصريين بـ”مانشيت” مفاجئ على صفحتها الأولى في العدد الأخير الصادر عنها، والذي جاء نصه:”الرئيس السيسي للمصريين: اليوم أكملت لكم برنامجي ورضيت لكم التنمية منهاجاً”.

 

حيث أسقطت الصحيفة المقربة من النظام كلمات القرآن الكريم بسورة المائدة في الآية 3 (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا)، على .

 

وشن النشطاء هجوما عنيفا على الصحيفة ومالكتها إلهام شرشر، بسبب تحريفها للقرآن الكريم من أجل “التطبيل” لرئيس ، وطالبوا الأزهر والمؤسسات الدينية في بالرد عليها.

 

آخرون تناولوا الأمر بسخرية واسعة في تغريداتهم.

 

 

 

 

 

 

 

يشار إلى أنه في سبتمبر 2017 نشرت ذات الصحيفة المملكوكة لـ إلهام شرشر، تقريرا عن السيسي ذكرت فيه أنه ولد ساجدا وزاره النبي بالمنام وأنه خليفة صلاح الدين الأيوبي، وأشارت حينها إلى أنها نقلت هذه المعلومات عن مصدر مقرب من عبد الفتاح السيسي.

 

وقالت الصحيفة في تقريرها نقلاً عن المصدر المقرب من العائلة: “يوم ميلاد الطفل عبدالفتاح السيسي، كان والده في محله الساعة الواحدة ظهراً، يتابع الصبية في محله، وهو يستمع إلى تسجيل نادر للقارئ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد عبر الراديو، وهو يرتل ما تيسر من سورة آل عمران، قول الله تعالى: “هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقاً بكلمة من الله وسيداً وحصوراً ونبيّاً من الصالحين”.

 

وُلد ساجداً!

بعدها بدقائق أتى المرحوم الحاج نصر، صديق المرحوم سعيد السيسي، ليبلغه أن الحاجة سعاد إبراهيم، زوجته، تلد الآن داخل المنزل، وكان هذا الطفل هو عبدالفتاح السيسي، الذي خرج من بطن أمه ساجداً، ولم يستمر في بكائه سوى لحظات، وتبسم لمّن حوله، وقالت الداية: “كل أولاد المنطقة وُلدوا على يدي، لكن ولادة هذا الطفل نادرة، ما شفتهاش مع حد قبله ولا هشوفها مع حد بعده حتى أخواته اللى ولدوا على يدى، الطفل ده سيكون له شأن عظيم بكرة بإذن الله”.

 

النبي في منام “السيسي”

ويزعم المصدر كذلك أن الشاب عبدالفتاح السيسي دون باقي أبنائه كانت له مكانة كبيرة فى قلب والده، يستشيره فى كل أمور حياته، على الرغم كونه أصغر الصبيان سنًّا، وكان يستفتيه قبل أن يستفتي قلبه.

 

وتابع: “مكث الحاج سعيد السيسي، في إحدى المرات، بعد صلاة العشاء بصحبة صديقه المقرب الشيخ سعدى عبدالحليم، الذي كان يعمل إماماً في وزارة الأوقاف وحفظ عبدالفتاح السيسي القرآن على يديه، ليسرد له رؤية يراها ابنه عبدالفتاح كثيراً في المنام، كانت المفاجأة التي أذهلته على لسان الشيخ نصر، أن ما يراه ابنه عبدالفتاح هو النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- قائلاً: “ابنك منذ لحظات ميلاده الأولى أبلغتك سيكون له شأن عظيم، وها هي نبوءتي تتحقق”.

 

وعادت زوجة وزير الداخلية في حكم حسني مبارك “حبيب العادلي” للظهور مجدداً في أكتوبر 2016 بعد عودة زوجها الذي كان أحد أهم أسباب اندلاع ثورة 25 يناير بعد سنوات من التعذيب والقتل التي مارسها داخل المعتقلات المصرية.

 

وسلط تقرير مصور لجريدة “أم الدنيا” حينها الضوء على زوجة العادلي “إلهام شرشر” التي أطلقت أثناء اعتقال زوجها صحيفة باسم “الزمان” ووظفت فيها نقيب الصحفيين في عهد مبارك “مكرم محمد أحمد” بصفة مستشار التحرير، كما انضم للكتابة في الصحيفة التي اتخذت من لندن مقراً لها الداعية المثير للجدل “خالد الجندي” ووزير الآثار السابق “زاهي حواس” والكاتب القبطي “مفيد فوزي” المعروف بعدائه الشديد للإسلام.

 

وخصصت صحيفة الزمان صفحتها الأولى للتمجيد في السيسي حيث صدرت أعدادها الثلاث الأولى بمانشيتات “إنسانية قائد .. السيسي وعد فأوفى – المشروعات القومية تهزم قوى الشر”

 

وأشار تقرير “أم الدنيا” إلى أن جريدة الزمان–حسب مؤشرات البيع عند باعة الصحف فشلت في الحصول على أي نسبة مبيعات.