أكد الكاتب الأمريكي والمحلل السياسي المعروف سايمون هندرسون في مقال له، أن الأمير الوليد ابن طلال المفرج عنه حديثا، لم يتمكن من تحييده أو إجباره على التنازل عن ممتلكاته كما حدث مع الأمراء والمسؤولين الآخرين.

 

ويشير “هندرسون” في مقاله إلى أن ، حُرم من تولي أية مسؤولية رسمية في المملكة أو من الدخول فيما سماه  الكاتب ” ”؛ كونه من أم لبنانية.

 

ويترقب عالم المال والأعمال في الخارج نهاية مسار البراءة التي حصل عليها الوليد بن طلال، وإذا ما كان سوف يتنازل للحكومة على أسهمه في شركات عالمية مثل تويتر وسلسلة فنادق الفورسيزونز.

 

كما أشار الكاتب وفقا لمقاله الذي نقله موقع “العدسة”، إلى أن الوليد لا يمكن تحييده بعد الإفراج عنه، على عكس الأمراء الآخرين الذين وافقوا على التنازل عن ممتلكاتهم مقابل إطلاق سراحهم ويسهل الآن وضعهم فى الظلام وفق تعبير الموقع.

 

وجاء نص مقال “هندرسون” كالآتي:

لاتزال قدرة المملكة العربية السعودية على المفاجأة، تدهش الجميع، ففي نهاية الأسبوع، أطلقت سلطات المملكة سراح الملياردير الشهير الأمير الوليد بن طلال، من مقر توقيفه الفاخر بفندق ريتز كارلتون بالرياض حيث كان يحتجز على ذمة قضايا فساد، وسمح لها بالعودة إلى منزله بأحد قصوره الفخمة الواقع بحي الفاخرية بالعاصمة .

 

ويبدو أن السلطات السعودية قد أسقطت التهم بالفساد التي وجهتها حملة مكافحة الفساد للوليد، وربما يظهر هذا فيما صرح به الوليد فى مقابلته مع وكالة رويترز، عن سبب احتجازه لمدة 12 أسبوعا.

 

وقال الوليد:  هناك سوء فهم تجري إزالته، ونتناقش مع الحكومة في الوقت الحالي.. لا يمكنني إطلاعكم على النقاش النهائي معهم لكننا في المرحلة النهائية منه. وصلنا”.

 

ولكن ربما لا ينبغي أن يكون ما حدث مع الوليد مدهشا، بالنظر لمحتجز بارز آخر، ممن طالتهم حملة مكافحة الفساد فى نوفمبر الماضي، وأطلق سراحه مؤخرا، وهو وزير المالية السابق إبراهيم العساف.

 

وكان من المفترض أن يكون العساف في أكتوبر الماضي تحت الشبهات أي قبل أيام من القبض عليه، ولكنه بدلا من ذلك رافق الملك سلمان في رحلة رفيعة المستوي إلى موسكو، وبعد أطلق سراحه، أكدت تقارير أن العساف قاد الوفد السعودي الأسبوع الماضي في مؤتمر دافوس العالمي.

 

وبالعودة للوليد بن طلال فإن تغير مصيره في الأيام الأخيرة، ربما يكون صدم شبكة “بي بي سي” البريطانية، التي ولمدة 3 أيام، خلال شهر يناير، بثت سلسلة من الحلقات بعنوان  “آل سعود: عائلة في حالة حرب”.

 

ويلخص عنوان السلسلة بدقة كيف أن ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”، قد قضي على طريقة التفاهمات التي كانت تدار وتحكم بها المملكة فقد تجاهل الأمير المفاهيم المتعلقة بالحذر والتوافق في الآراء بعدما همش أبناء عمومته، بجانب إقدامه على تنفيذ إجراءات إصلاح الاقتصاد ومكافحة الفساد التي طالت عددا من الأمراء في العائلة المالكة.

 

وأوضح البرنامج الذي بث فى 16 من يناير الماضي، بالتفصيل، كيف تدار عملية الفساد السعودي، فولي العهد نفسه كشفت تقارير أنه اشتري يختا ب550 مليون دولار، وقصرا فرنسيا بـ300 مليون دولار، ولوحة المخلص بـ450 مليون دولار وقيل إنه اشتراه فيما بعد لحساب متحف اللوفر أبوظبي.

 

أحد الأمثلة الذي اختارته “بي بي سي” لتوضيح عملية الفساد فى المملكة هو الأمير الوليد بن طلال، والذي يبدو أنه تلقى مبالغ تفوق الـ300 مليون دولار، عندما فازت شركة “بالاس نيدام” الهولندية بعقد لبناء قاعدتين عسكريتين فى المملكة.

 

وكان بناء القاعدتين السابقتين نفسهما جزءا من صفقة اليمامة –سلسلة من مبيعات الأسلحة من بريطانيا إلى السعودية تم تنفيذها على سنوات متعددة –  بمليارات الدولارات لتوريد  الطائرات العسكرية تكلفت 200 مليون دولار.

 

وقالت “بي بي سي” إن الأموال الإضافية في الشركة الهولندية ذهبت إلى مجموعة سرية من الحسابات وتم تغريم شركة “بالاس نيدام”، الهولندية، فى وقت لاحق، بغرامة قدرها 500 مليون يورو (حوالي 620 مليون دولار) لقيامها بدفع رشاوي لوكلاء أجانب.

 

واحدة من الحقائق المثيرة للاهتمام بشأن الأمير الوليد، أنه قبل صعود محمد بن سلمان إلى عرش الولاية، كان الوليد الأمير السعودي الأكثر شهرة فى العالم على الرغم من أنه لم يكن مؤثرا سياسيا.

 

ببساطة، فإن نسب الوليد الذين ينحدر من زواج أمير سعودي وأم لبنانية، حرمه من لعب أي دور رسمي ” لعبة العروش” فى المملكة.

 

لكن الآن أصبح مصير الوليد ذا أهمية سياسية واقتصادية، فبينما الأمراء السجناء الآخرون الذين قدموا تسويات مع الحكومة مقابل الحصول على حريتهم – الأمير متعب قدم 1 مليار دولار – يمكن تهميشهم ووضعهم فى الظل، لا يسري هذا الأمر مع الوليد بن طلال.

 

وكشفت وكالة “رويترز”، أمس السبت، عن كواليس إجرائها لقاء مع الأمير السعودي الملياردير الوليد بن طلال، عندما كان يقضي آخر ساعاته في محبسه بفندق “” بالعاصمة الرياض.

 

وكان الأمير الوليد بن طلال تحدث في مقابلة حصرية مع وكالة “رويترز” في جناحه بفندق “ريتز كارلتون” بالرياض، حيث كانت تحتجزه السلطات السعودية منذ ما يزيد على شهرين مع عشرات المشتبه بهم، في إطار حملة المملكة على الفساد.

 

وظهر الأمير الوليد، في مقطع مصور، خلال المقابلة، وهو يتجول داخل محبسه في فندق ريتز كارلتون، وفي المقطع تحدث فيها بن طلال عن ظروف احتجازه.

 

وكان مسؤول سعودي حكومي، قال يوم السبت، 27 يناير الماضي، إن السلطات السعودية أطلقت سراح الأمير الوليد بن طلال بعد تسوية وافق عليها النائب العام.

 

كما أصدر النائب العام السعودي سعود المعجب بياناً الثلاثاء الماضي، بشأن حملة مكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية، وقال إن القيمة التقديرية للتسويات وصلت لأكثر من 400 مليار ريال.