اقدم ّ على زوجته بإطلاق النار عليها، ثم انتحر بنفس السلاح في مدينة ​كراتشي.

 

الحادث وفقاً للشرطة الباكستانية، وقع الخميس الماضي، حينما قتل وزير التخطيط والتطوير بإقليم السند “مير هزارخان بيجاراني” زوجته “فريحة رزاق” أولًا، ثم انتحر.

 

وتم تشييع جثمان الوزير وزوجته أمس عقب صلاة الجمعة، فيما أعلن الحزب الذي ينتمي إليه الوزير “بيجاراني” الحداد ثلاث أيام.

وكان ابن القتيلين هو أول من بلّغ عن الحادث حيث عثر على الجثتين لدى عودته إلى البيت.

 

وأشارت الشرطة إلى أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن خلافًا بين الوزير وزوجته التي تعمل صحافية، هو السبب وراء الحادث، فيما ذكرت تقارير محلية أن عمال منزل الوزير أبلغوا عن سماعهم لمشادات بينه وزوجته خلال الأيام الماضية.

 

وقال التقرير إن الوزير أصيب بعيار ناري في رأسه بينما أصيبت زوجته ثلاث مرات.