بعد نحو أسبوع على إطلاق سراحه من فندق “” الذي تم احتجازه وإذلاله فيه، عاد الامير لعاداته القديمة المتمثلة في إذلال الناس والمحتاجين الطامحين لأي مساعدة تعينهم على صعوبات الحياة.

 

وفي هذا الإطار، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو حديث للأمير السعودي وهو يمارس عاداته القديمة في إذلال المحتاجين، حيث استقبل في مخيمة عدد من النساء الطامحات للمساعدة.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر الامير الوليد بن طلال في مخيمه الأول بعد إطلاق سراحه والذي خرج له برفقة عائلته وهو يستمع لقصائد شعرية تكيل المديح له من إحدى الشابات من أجل الحصول المساعدة.

وكان الامير الوليد بن طلال قد نشر عبر حسابه بـ “تويتر”، في اول تغريدة له بعد خروجه من الاحتجاز صوراً جمعته بأبنائه وأحفاده في مخيم بري، وذلك في أول ظهور مع افراد من اسرته وسط أنباء عن اجراءات مشددة ورقابة يخضع لها الملياردير السعودي.

 

وبيّنت الصور جانباً من الرحلة، حيث ظهر الوليد بن طلال وهي يمتطي حصاناً وفي صورةٍ أخرى وهو يلاعب حفيداته، وأظهرت صورة ثالثة بعضاً من مرافقي “بن طلال”.