قالت صحيفة “الشروق” الجزائريّة، إنّ الصحافة البريطانية تمارس ضغطاً رهيباً على إدارة نادي الإنجليزي والمدرب كلود بويل، من أجل معاقبة اللاعب الدولي الجزائري .

 

ونقلت الصحافة البريطانية مساء الخميس الماضي مزاعم اعتزام إدارة ليستر سيتي معاقبة رياض محرز، بِتسديد غرامة مالية قيمتها 200 ألف جنيه استرليني (228 ألف يورو)، المُرادف لِأجرة أسبوعَين من العمل. بِسبب مقاطعة الدولي الجزائري تدريبات فريق “الثعالب” منذ الثلاثاء الماضي، استياءً من عدم تسهيل إدارة النادي مأمورية انتقاله إلى فريق آخر عند نهاية الشهر الماضي.

 

وقال المدرب كلود بويل، الجمعة، ردّا على أسئلة الصحافيين البريطانيين، عمّا سيفعله ضد محرز: “لن أُصدر أيّ حكم على محرز. عندما يرتاح وترتفع معنوياته ويعود إلى الفريق، حينها أتحدّث معه وجها لِوجه”.

 

وأضاف التقني الفرنسي مدرب ليستر سيتي في مؤتمر صحفي: “قضية محرز يجب أن تبقى داخل بيت ليستر سيتي، ولا يُنشر غسيلها خارج أسوار قلعة كينغ باور. أعترف أن الوضعية صعبة، لكن يجب معالجتها بِهدوء”.

 

واختتم المدرب كلود بويل يقول: “أنا أتفهّم شعور محرز بِالإحباط. هو قدّم الكثير لِفريق ليستر سيتي. إنه لاعب ثمين. أتمنّى أن يُبدّد كل ما يدور في رأسه، ويعود مبتسما لِمواصلة المغامرة”.

 

ويبدو أن رياض محرز “تكالب” عليه الجميع، من إدارة وقفت حائلا دون تلبية رغبته في الرحيل، وصحافة بريطانية كانت ستُظهر وجها مشرقا وتُبدي تعاطفا لو تعلّق الأمر بِلاعب إنجليزي.

 

لاعبو ليستر يسخرون من محرز.. “بلقب جديد”!

وكشفت صحيفة “ذا صن” البريطانية، الجمعة، أن زملاء محرز في ليستر، أطلقوا عليه لقباً جديداً هو “”، وهو شخصية خيالية مستوحاة من فيلم “the terminal”، حيث تقمص دور هذه الشخصية الممثل الأميركي الشهير توم هانكس.

 

وتتلخص أحداث هذا الفيلم حول شخصية “فيكتور نافورسكي” الذي ظل عالقاً بمطار كينيدي بمدينة نيويورك الأميركية، بعد فشله في دخول المدينة أو العودة لبلده الذي حدث فيه انقلاب، وبالتالي ظل لقرابة العام يعيش في المطار وربط علاقات مع موظفي المطار.

 

وسبق لمحرز أن عاش نفس السيناريو في اليوم الأخير من التحويلات الصيفية الماضية، حينما قضى آخر يوم من فترة الانتقالات الصيفية الماضية، بأحد مطارات العاصمة الفرنسية باريس، أملاً في التعاقد مع فريق جديد، قبل أن يفشل في تحقيق حلمه، الأمر الذي جعل زملاؤه يطلقون عليه يومها أيضا لقب “توم هانكس” وهو ممثل أمريكي تقمص دور “فيكتور نافورسكي” في فيلم “the terminal”.

 

وقد كشف المدرب السابق لفريق ليستر سيتي، كراغ شكسبير، بعد 3 أسابيع من الحادثة، خلفية إطلاق الاسم الجديد لمحرز، حيث قال في تصريح للصحافيين:”كنت في المنزل خلال اليوم الأخير من سوق الانتقالات حين تلقيت مكالمة هاتفية لأعرف أن الاتحاد الجزائري سمح لمحرز بالخروج من معسكر مغلق بسبب إتمام عملية انتقاله”!.

 

وتابع يقول:”كان الوقت متأخرا وكنا نحاول التعاقد مع لاعبين آخرين، نفهم أنه يريد الرحيل لكننا طالبنا بسعر واقعي للسماح له بذلك. الأمر كان يحتاج إلى خبرة إدارية، بعد إغلاق سوق الانتقالات عاد محرز إلى التدريبات وأطلقنا عليه توم هانكس من فيلم ذا تيرمينال”.