شنت الناشطة اليمنية المعروفة الحائزة على “نوبل”، هجوما حادا على وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ، بعد نسبه تصريح لسياسي يمني مجهول يشيد فيه بدور الاحتلالي في ونهب ثرواته.

 

وكان “قرقاش” يحاول التنصل من انقلاب في عدن على “الشرعية”، بعد أن تم فضح الإمارات بأنها هي من كانت تدعمه وتقف خلفه بشكل مباشر.

 

ودون “قرقاش” في تغريدة له بتويتر عبر صفحته الرسمية رصدتها (وطن) ما نصه:”وسرّني البارحة تأكيد سياسي يمني مهم قوله أن موقف الإمارات في اليمن نبيل و سيكتب التاريخ بحروف من ذهب عن فزعتها لجيرانها وتضحيات أبنائها وشفافية موقفها.”

 

لتفحمه “كرمان” برد ناري على تغريدته المزعومة قائلة:”المدعو #أنور_قرقاش يحتفي بتصريح مسؤول يمني أشاد بنبل #الإمارات،لو لم تكونوا محل استهجان ورفض يمني شامل لما احتفيتم بتصريح مصدر مجهول لم يجرؤ ولم تجرؤ على ذكر اسمه!”

 

وتابعت في هجوم حاد على وزير الدولة الإماراتي:”اسمع ياقرقاش..بلدكم الزجاجية الطارئة لن تحتل ولا شبراً واحداً من #اليمن العظيم .. ارحلوا الآن قبل أن نرحلكم غداً !”

 

وأدت الاشتباكات في مدينة عدن جنوبي اليمن خلال الأيام الماضية إلى حصيلة ثقيلة من الأضرار البشرية والمادية والسياسية، ويسود هدوء حذر بالمدينة بعد وصول وفد سعودي إماراتي في مسعى لتثبيت وقف إطلاق النار.

 

فقد كشفت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان التابعة للحكومة اليمنية أن 87 شخصا قتلوا في حين أصيب 312 آخرون في هذه الاشتباكات المسلحة التي دارت بين قوات الحماية الرئاسية والقوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.

 

وأكدت المتحدثة باسم اللجنة إشراق المقطري تضرر أكثر من 300 منزل واحتلال مرافق حكومية بمديرتي صيرة وخور مكسر التي شهدت أعنف المواجهات، وأكدت أن اللجنة الوطنية وثقت حالات اعتداء على أصحاب محلات وممتلكات وباعة وابتزازهم.

 

في المقابل أعلنت وزارة الصحة في الحكومة الشرعية أن الاشتباكات في مدينة عدن بين قوات الحماية الرئاسية والمجلس الانتقالي أدت إلى مقتل 21 شخصا وإصابة 290 آخرين.