ضخت والإمارات مليارات الدولارات في قتال حركة الحوثي في اليمن لكن الحملة التي شنها قبل ثلاث سنوات تواجه مخاطر بعد أن تحول حلفاء محليين للدولتين لقتال بعضهم البعض.

 

واعتبر تقرير لوكالة “رويترز” أنّ ذلك شكّل انتكاسة خطيرة للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الذي لم تتمكن آلاف من ضرباته الجوية حتى الآن من تحقيق النصر على مقاتلي الحوثي المتمرسين الموالين لإيران.

 

وترى وحلفاؤها أن النصر في اليمن ضروري إذا أرادوا مواجهة النفوذ الإيراني المتنامي في وهي أولوية لدى ولي العهد السعودي الأمير .

 

ويحظى التحالف العربي بقيادة السعودية بدعم من أسلحة ومعلومات مخابراتية أمريكية.

 

لكن مساعي التحالف واجهت عقبات بسبب احتجاجات مسلحة شنها الأسبوع الماضي مقاتلون في جنوب اليمن، دعمتهم ، ضد قوات الحكومة المعترف بها دوليا بعد أن كان الطرفان في صف واحد.

 

ويأتي ذلك في وقت واجه فيه التحالف صعوبات أخرى إذ دعم على عجل الرئيس السابق علي عبد الله صالح في أواخر العام الماضي مع أول بادرة أشارت لإنهاء دعمه للحوثيين لكنه قتل على أيديهم.

 

ومنذ ذلك الحين لم تظهر أي إشارة على أن هناك استراتيجية جديدة لإنهاء الحرب في اليمن كما بدا أن جهود السعودية لمجابهة إيران في مناطق أخرى بما في ذلك بسوريا تفقد زخمها.

 

وبدا أن العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون في متناول اليمنيين الموالين للتحالف الذين استعادوا السيطرة على مناطق من أيدي بعد أن عانوا هم أيضا من نزاعات داخلية في أواخر العام الماضي.

 

لكن التحالف لا يزال يواجه عقبات كؤود. ففي جبهة نهم التي تبعد 40 كيلومترا إلى الشرق من صنعاء تظهر أنوار العاصمة ليلا على مدى البصر لكن الجبال التي تفصل الموقعين مليئة بالقناصة والألغام.

 

وقال اللواء ركن ناصر الذيباني في بعد جولة قام بها في الآونة الأخيرة بالمنطقة إن المصاعب الجغرافية تستغرق وقتا للتغلب عليها إذ أنها تصعب وصول الإمدادات وتطيل أمد عمليات الإخلاء.

 

ويمكن للاحتجاجات المسلحة التي شنها انفصاليون جنوبيون في اليمن تدعمهم الإمارات ضد القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا المدعومة من السعودية أن تعقد جهود طرد الحوثيين من صنعاء.

 

لكن خبراء يقولون إن السعودية والإمارات بحاجة لإعادة النظر في الأمر إذا ما استمرت النزاعات بين حلفائهما على الأرض.

 

وقال آدم بارون من المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ”الكثير من القوى الأساسية اعتقدت أن بإمكانها فحسب تنحية المظالم السياسية لدى حلفائها والتركيز على قتال الحوثيين فيما كل الأمور الأخرى ستحل نفسها“.

 

وتابع قائلا ”هذا يظهر حماقة هذا التفكير… بدون حل سياسي واسع النطاق ستنمو للصراع اليمني دائما أطراف جديدة“.

 

ومع توقف محادثات السلام التي توسطت فيها الأمم المتحدة منذ أكثر من عام لا يزال الحوثيون والحكومة المدعومة من التحالف يأملان في أن يتمكنا من الفوز بالقوة العسكرية حتى بعد تفكك تحالفاتهم الداخلية.

 

* رقابنا

يسعى الانفصاليون الجنوبيون إلى إعادة دولة اليمن الجنوبي المستقلة التي اتحدت مع اليمن الشمالي في عام 1990.

 

وقاتل الانفصاليون الجنوبيون في صف قوات الرئيس هادي لكنهم انقلبوا ضدها هذا الأسبوع وسيطروا على مدينة الساحلية جنوب البلاد بعد رفض الرئيس إقالة رئيس وزرائه الذي يتهمه الانفصاليون بسوء الإدارة والفساد.

 

وفيما تقول الإمارات إنها تواصل مساندة الحكومة ومهمة هزيمة الحوثيين يتخذ قادة جنوبيون أبوظبي مقرا لهم كما حصلت قواتهم على تسليح وتمويل من الإمارات.

 

وصورت الإمارات والسعودية مساندتهما لأطراف مختلفة مناهضة للحوثيين بأنها توزيع للجهود التي تسعى لذات الهدف لكن التعارض في الأهداف أصبح واضحا.

 

وبقي رئيس الوزراء أحمد بن دغر متحصنا في قصر شديد الحراسة في عدن. وعلى الرغم من أن جنودا من السعودية والإمارات يضطلعون بمهمة حمايته إلا أن مسلحين جنوبيين تمركزوا قرب البوابات في تذكرة بالحقائق الجديدة على الأرض.

 

واتهم مصدر حكومي في القصر الإمارات بدعم الاحتجاجات المسلحة للتأكيد على تفوق نفوذها في الجنوب وقال إن الانفصاليين الجنوبيين ”هم مجرد أداة في يد أجنبي مثل الحوثيين“.

 

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز عبر الهاتف ”رقابنا في أيدي الإمارات“.

 

ولم يتسن الوصول لمسؤولين إماراتيين للتعليق لكن وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش وصف موقف بلاده على تويتر في 28 يناير كانون الثاني بأنه ”واضح ومبدأي في دعمه للتحالف العربي الذي تقوده السعودية ولا عزاء لمن يسعى للفتنة“.

 

وقال بيان للتحالف يوم الخميس إن السعودية والإمارات موحدتان في مساعي التوصل لحل يحفظ الدولة اليمنية وقال العميد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف لرويترز إن التحالف يراقب الموقف في اليمن.

 

وأضاف في بيان مكتوب أن المملكة وشركاءها في التحالف يتعاونون معا لتخفيف المعاناة الإنسانية في اليمن.

 

وانسحبت بعض القوات الموالية للحكومة من جبهات قتال في جنوب البلاد كانت تحارب فيها الحوثيين وعادت إلى عدن للمساعدة في قتال الانفصاليين.

 

وقال مسؤول كبير في صفوف الانفصاليين الجنوبيين لرويترز إن من الواضح أن هادي والسعودية يحاولون تقليص النفوذ الإماراتي في الجنوب.

 

وفي ذات الوقت يواجه الحوثيون خلافات داخلية أيضا فيما خسروا بعض الأراضي لصالح قوات الحكومة. وقال مسؤولون يمنيون إن الحوثيين يجندون أفرادا قسرا ويجندون أطفالا أيضا.

 

وقال اللواء الذيباني إن استجواب أسرى من الحوثيين أظهر أن معنوياتهم منهارة.

 

لكن ليس من الواضح كيف يمكن للتحالف طرد الحوثيين من العاصمة صنعاء. ولم تتحرك الجبهة الرئيسية للقتال شرقي المدينة إلا 80 كيلومترا على مدى نحو عامين فيما تترك المنطقة الوعرة قوات الحكومة في مواقع مكشوفة.

 

وقال مسؤولون إن عشرة جنود يمنيين على الأقل قتلوا في منطقة نهم في يوم واحد هذا الشهر.