سخرت الإعلامية المصرية المعارضة ، من رئيس وتصريحاته الأخيرة، بنشرها “فيديو” ساخر قديم للرئيس الليبي الراحل معمر حوى كلمات شهيرة له بأواخر خطاباته وكانت سببا في إثارة جدل واسع وسخرية كبيرة منه.

 

وتشابه ظهور السيسي الأخير ومصطلحاته الغريبة والهيئة التي ظهر بها مع كلمات وانفعالات “القذافي” في آخر أيامه قبل الإطاحة به وقتله من قبل الثوار.فهل يلقى عبد الفتاح السيسي الذي ظهر مرتعشا وخائفا بصورة لاحظها الجميع في خطابه الأخير، نفس مصير معمر القذافي؟

 

ودونت “عرابي” على المقطع الذي نشرته عبر صفحتها الرسمية بفيس بوك ورصدته (وطن) حيث شبهت “السيسي” بـ”القذافي” ما نصه:”معي الملايين .. هطلب تفويض من الماسريين ضد الاشرار .. الملايين تزحف وما يقدر حد يوقفها بسرعة ! بسرعة ! .. شبر شبر زنجة زنجة .. دقت العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار .. إلى الأمام إلى الأمام “.

وقال “السيسي” الأربعاء، الماضي في أحدث تصريحاته: «احذروا الكلام اللي اتعمل من 7 سنين مش هيتكرر تاني في ، واللي منجحش ساعتها، هتنجحوه دلوقتي، باين عليكوا متعرفنويش صحيح، لا والله أمنك واستقرارك يا تمنه حياتي أنا وحياة الجيش».

 

وأضاف في كلمته بدء الإنتاج المبكر لحقل ظهر من الغاز الطبيعي: «محدش يفكر يدخل معانا في الموضوع دي لأن أنا مش سياسي بتاع الكلام، البلد عشان ترجع تاني ربنا يعلم هي رجعت كدا إزاي، أي حد يفكر يقرب منها لا لا أنا هقول للمصريين انزلوا تاني ادوني تفويض قدام الأشرار».

 

وتابع: «هقول للمصريين تاني تاني لو الأمر استمر كده وحد فكر يلعب في مصر وأمنها هطلب منكم تفويض تاني لأن هيبقي فيه إجراءات أخرى ضد أي حد يعتقد أن يعبث بأمن مصر، مبخافش غير من ربنا وعليها هي بس».

 

وظهر رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي بهذا الخطاب في حالة من التوتر والقلق و(الفزع) التي بدت جلية في تصريحاته الغاضبة (واحمرار وجه) وارتفاع صوته متحدثا بتلميحات غير مباشرة عن مخاطر وتهديدات تحيط به من مجهولين لم يسمهم (قال إنهم أعداء مصر أو “الأشرارا”).

 

ولفتت حالة السيسي هذه وخوفه الذي بدى واضحا عليه، نظر العديد من المحللين والنشطاء الذين تنالوا ظهور السيسي المريب هذا بأشكال مختلفة من التفسير.