رغم انحيازه المطلق لدول الحصار وتبنيه لمواقفها بسكوته المطبق عن التعليق على الازمة الخليجية، إلا أن التفوق القطري في الذي أقيم بدولة أجبر على تكريم المخترع القطري الفائز بالمركز الأول محمد الجفيري.

 

وتداول ناشطون صورة لأمين مجلس التعاون الخليجي “الزياني” وهو يكرم الفائز القطري “بطلا على الخليج” في حين قام “الجفيري” برفع علم بجانبه.

 

وفاز شباب النادي العلمي القطري 7بـ ميداليات ( ذهبيتان وفضيتان ، 3 برونزيات) في المعرض الدولي العاشر للاختراعات في الشرق الأوسط والذي اختتمت فعالياته بدولة الكويت  ليل الأربعاء وسط تنافس بين 130 مخترعاً يمثلون 39 دولة عربية وأجنبية .

 

وفاز المبتكر القطري محمد حسن الجفيري بالميدالية الذهبية عن اختراعه (روبوت تفاعلي لتعليم الأطفال الصم) ، كما حصد أيضا المركز الاول بجائزة مكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون لدعم الابتكار والاختراع عن ذات الاختراع ، وهو عبارة عن روبوت تفاعلي يوفر تعليمات مبتكرة لتعلم لغة الإشارة عند الأطفال الصم في مرحلة هامة من مراحل نموهم ، كما فاز بالميدالية الذهبية أيضا المبتكر راشد المهندي عن مشروعه “السيب” وهو مشروع مُصمم لمراقبة الحالة الصحية للعاملين مع مواقعهم في العمل حيث تم ربط الجهاز ليعطي إشارة تنبيه للجهاز الرئيسي في حال حدوث أي مشكلة للعامل .

 

فيما فاز بالميدالية الفضية كل من المبتكر خالد علي الأنصاري عن مشروعه (قاعدة الخطاف القابلة للطي) وهي قاعدة تعلق خلف السيارة وتستخدم في حمل الأغراض والمعدات وتتميز بسهولة التركيب دون الحاجة إلى تغيير خطاف السيارة الأصلي ، والمبتكر جاسم عبدالله الخنجي عن اختراعه (كرسي الصلاة المساعد متعدد الأغراض) وهو كرسي بمسند مخفي بالمسجد يتم رفعه بكبسة زر ويستخدم ككرسي للجلوس لكبار السن او كحامل لقراءة القرآن.

 

أما الميداليات البرونزية التي حصدها المبتكرون القطريون فجاءت من نصيب المبتكرة القطرية سارة أمير الباكر عن ابتكار جهاز حماية الأطفال من الاختناق داخل السيارات وهو مصمم لحماية الأطفال من الاختناق داخل السيارة عن طريق مستشعر حراري يرصد اي حركة داخل السيارة بعد إطفاء المحرك بحيث يرسل تنبيها للسائق وبنفس الوقت يقوم بتفادي الاختناق تلقائياً عن طريق فتح الشبابيك وإعطاء إنذار صوتي ، والمبتكر يوسف منصور القاحومي عن ابتكاره (منظم مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة) وهو عبارة عن جهاز يمنع السيارات غير المصرح لها باستخدام مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة حيث يقوم بإصدار إنذار صوتي مرتفع لفتره قصيرة بشكل أتوماتيكي ثم تعمل كاميرا لتسجيل رقم السيارة، كما فاز أيضا بالميدالية البرونزية : مشروع عضوي النادي المبتكرتين مريم الشافعي ، المها المزروعي (نداء باص المدارس) وهو عبارة عن جهاز مُستقبل ومُرسل تمت برمجته بحيث يفيد بإحداثيات الطلبة والباصات وإشعارهم في كل وقت مع تسجيل البيانات الرئيسية في إدارة المدرسة وبذلك يساهم في توفير الوقت والجهد والأمان.