في صفعة جديدة لدول الحصار ورغم التحريض الذي لا يتوقف ضدها ووعودها الفاشلة لشعوبها بتأمين بديل لها، كشف الإعلامي القطري، خالد جاسم عن فوز شبكة “” القطرية بحقوق بث تصفيات يورو 2020 وتصفيات أوروبا لمونديال 2022 وكذلك فوزها بحقوق بث بطولة “” الذي تم استحداثه مؤخرا.

 

وقال جاسم” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”رسميا : الإتحاد الأوروبي لكرة القدم يعلن عن فوز شبكة قنوات بحقوق : • تصفيات يورو 2020 • تصفيات أوروبا لمونديال 2022 .”.

 

وأضاف في تدوينة أخرى: “شبكة BeIN SPORTS تفوز بحقوق البطولة الجديدة التي ستُقام لأول مرة في سبتمبر 2019 م ( دوري الأمم الأوروبي )” .

 

وتابع “جاسم” قائلا: “تقام قرعة النسخة الأولى من بطولة ( دوري الأمم الاوروبي ) غدا الأربعاء ، في مدينة لوزان السويسرية بمشاركة الدول الـ55 الأعضاء بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم” .

 

وأردف موضحا: “ليست بديلاً لبطولة ” اليورو ” بل ستكون المسابقة بديلا للمباريات الدولية الودية وستجري المباريات في ( ايام الفيفا)”.

 

يشار إلى أن شبكة قنوات “بي إن سبورتس” الحاصلة على حقوق كل البطولات الأوروبية تقريبًا، والتي تقدم المضمون الرياضي باحترافية وجودة عالميتين، بحسب شهادات المختصين، ما تزال تمثل شوكة في حلق إعلام دول الحصار.

 

وكشفت الأزمة الخليجية الأخيرة عن امتعاض بعض الدول الشديد من النجاح اللافت لشبكة قنوات “بي إن سبورت” القطرية، التي باتت رقماً صعباً في الإعلام الرياضي، ليس على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فحسب؛ بل على الصعيد العالمي.

 

ولم تكتفِ الدول الخليجية المقاطعة لقطر بسحب مواطنيها العاملين في “القنوات الرياضية القطرية”؛ بل شنت حملة شعواء على أجهزة “بي إن سبورت”، وأصدرت سلسلة قرارات تحظر بيعها ومنع دخول بطاقات الاشتراك إلى أسواقها.

 

 

واتخذت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع قراراً، بإيقاف استيراد أجهزة استقبال قنوات “بي إن الرياضية” القطرية؛ “بسبب عدم حصولها على الترخيص الإعلامي الخاص بذلك”، وأعلنت الهيئة، في بيان رسمي، إيقاف بيع اشتراكاتها وتجديدها.

 

يشار إلى انه على صعيد البطولات الدولية، تسيطر الشبكة الرياضية القطرية على منافسات الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” كافة؛ من بينها البث الحصري لنهائيات كأس العالم عامي 2018 و2022، علاوة على منافسات “الكرة الشاطئية” و”الكرة الخماسية” بمختلف الفئات والمراحل السِّنيّة.

 

وبعد هيمنتها المطلقة على السوق ، وسّعت “beIN” نفوذها ونشاطها إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وفرنسا وتركيا وشرقي القارة الآسيوية، وفتحت قنوات إضافية للأفلام والمسلسلات والعائلة والأطفال؛ لتصبح “إمبراطورية إعلامية شاملة لا مثيل لها”.

 

وتضم الباقة الرياضية القطرية كوكبة لامعة من أبرز المذيعين والإعلاميين والمحللين والمعلقين العرب، على غرار أيمن جادة، وهشام الخلصي، وخالد ياسين، ولخضر بريش، ومحمد سعدون الكواري، ومعز بولحية، والمعلقين البارزين: عصام الشوالي، ورؤوف خليف، وحفيظ دراجي، ويوسف سيف، وعلي محمد علي، والمحللين: طارق ذياب، ونبيل معلول، وطارق الجلاهمة، وحاتم الطرابلسي، ومحمد أبو تريكة، وآخرين.