استمرار المغرد الإماراتي “البذيء” في الطعن بأعراض القطريين والتطاول على أفراد الأسرة الحاكمة هناك، يؤكد أنه ما كان ليتجرأ على مثل ذلك إلا إذا أمن العقاب وبمعنى أدق (المزروعي ليس بطلا أو شجاعا ولا يقدح من رأسه بل يحركه ويوفر له الحماية) لذلك فهو مستمر في انحداره وانحطاطه.

 

وبعد التطاول الصريح على الأعراض وإساءته اللا أخلاقية ضد الشيخة موزة والدة أمير قطرالشيخ تميم بن حمد آل ثاني، عاد “المزروعي” من جديد لمهاجمة والطعن بالأعراض.

 

وفي تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) عبر حسابه الرسمي، حوت إيحاءات وتلميحات مسيئة تظهر عند ربطها بتغريداته السابقة عن الشيخة موزا دون “المزروعي” ما نصه:”ابحث عن مكتب خطابة في قطر اللي يعرف خطابة يراسلني رقم مكتب واتس اي شي ذبحني الشوق 😂 ”

 

 

 

وكان ناشطون بتويتر قبل أيام قد شنوا هجوما حادا، على المغرد الإماراتي المقرب من ولي عهد محمد بن زايد، حمد المزروعي الذي اشتهر بين النشطاء بلقب “المغرد البذيء” بسبب فجره في الخصومة والطعن بأعراض مخالفيه بشكل يظهر مدى حقارته.

 

وتعمد “المزروعي” على ما يبدو بأوامر من سيده محمد بن زايد، الإساءة اللا أخلاقية ضد الشيخة موزة والدة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وكذلك هجومه على قطر وقياداتها بأسلوب حقير وصل إلى السب والطعن في الأعراض بأسلوب يظهر مدى الفجر في الخصومة ويكشف حقيقة النظام الإماراتي وأذرعه الخبيثة.

 

ورد النشطاء عبر وسم “#الشيخة_موزا_مصدر_فخرنا” على تهجم “المزروعي” على قطر وأهلها والطعن في شرفهم بكلمات وأساليب قذرة، وصفها البعض بأنها “لا أخلاق أهل الإسلام، ولا مروءة أهل الجاهلية !”.

 

كما أعلنت إعلامية قطرية عن مكافأة قدرها 10 آلاف دولار لمن يضرب حمد المزروعي بـ”الجزمة” ويوثق ذلكح بالفيديو.

 

واشتهر المزروعي بتطاوله على العديد من الرموز الخليجية في تغريداته، دون أن يجد من يردعه، حيث تبين أن النظام الإماراتي هو من يدعمه ويحميه من أية عقوبة ويحركه هو وأمثاله للتطاول والإساءة للمعارضين بأساليب حقيرة تتناول الأعراض والأنساب.