أعلن كل من الرئيس المصري، ، وزعيم حزب “ العروبة” الديمقراطي، ، مساء الجمعة، اعتزامهما الترشح للإنتخابات الرئاسية المصرية للعام الحالي 2018.

 

وقال السيسي في كلمة له، خلال اليوم الختامي لمؤتمر “حكاية وطن”: “اسمحوا لي وتتقبلوا ترشحي لرئاسة الجمهورية ونيل ثقتكم مرة أخرى لفترة رئاسية ثانية”.

وقال “السيسي”، إنه لن يسمح لـ “الفاسدين” بالاقتراب من كرسي رئاسة مصر، دون أن يسمي شخصا بعينه.

 

ووجه السيسي، حديثه للشعب المصري قائلا: “كونوا حريصين في اختياركم، ولا تعطوا أصواتكم إلا لمن يستحق، أنتم ستسلمونه (يقصد الرئيس الجديد) مستقبلكم ومستقبل أولادكم”.

 

وأضاف: “لو بإمكاني منع الفاسد من تولّي أمركم لكنت منعته، وأنا أعرف الفاسدين، ولن أسمح لهم بالاقتراب من كرسي الرئاسة، ولن أصمت لأن الله سيحاسبني”، دون تقديم أسماء عن “الفاسدين” الذين تحدث عنهم.

 

وتابع بانفعال: “لأمانة المسؤولية، من سيقترب من الفاسدين من الكرسي فليحذر مني (…) أنا لن أكون حكرا عليكم، لكن هناك أناس (لم يسمهم) لن أسمح لهم بالاقتراب من الكرسي (…) مصر أعز وأشرف وأكبر من أن يتولاها ناس غير جديرين بها”.

 

في المقابل، أعلن حزب “مصر العروبة” الديمقراطي، الذي أسسه ويتزعمه رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الأسبق، الفريق سامي عنان، أن الأخير سيعلن ترشحه رسميا لانتخابات الرئاسة، في مقطع فيديو سيبثه لاحقا.

 

وقال سامي بلح الأمين العام والمتحدث الرسمي باسم حزب إن “عنان” كلّف أستاذ العلوم السياسية، حازم حسني، متحدثا رسميا باسمه، وأنه سيتم إعلان هذا الأمر رسميا في البيان المصور الخاص بالفريق “عنان”، مؤكدا أن عدد التوكيلات التي تم حصرها حتى الآن مطمئنة بالنسبة لهم إلى حد كبير، قائلا إنه ليس هناك إحصاء دقيق حتى الآن، كي يتم إعلان الأرقام.

 

وأكد بلح أنه سيتم الإعلان غدا السبت عن أعداد التوكيلات الانتخابية التي تم جمعها حتى الآن، مشيرا إلى أنهم على تواصل مستمر مع قواعد ومسؤولي الحزب في المحافظات المختلفة لجمع أكبر عدد ممكن من التوكيلات، لتجاوز الرقم المطلوب لخوض الانتخابات الرئاسية.

 

يشار إلى أنّه وفق الدستور المصري، يحق للسيسي الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة بالبلاد، لتولي فترة رئاسة ثانية وأخيرة مدتها 4 سنوات.

 

وغدا السبت، يبدأ ماراثون رئاسيات مصر 2018، بفتح باب تلقي طلبات الترشح للانتخابات المقررة في مارس/آذار المقبل، وفق جدول زمني أعلنته هيئة مصرية مستقلة مسؤولة عن تنظيم الانتخابات.

 

وتولى السيسي، الرئاسة في 8 يونيو/ حزيران 2014، إثر فوزه في أول انتخابات رئاسية، عقب الإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً، حين كان السيسي وزيرا للدفاع، في 3 يوليو/ تموز 2013.