أصدر الرئيس المصري , قرارا بتكليف مدير مكتبه السابق اللواء بتسيير أعمال جهاز العامة بعد إقالة اللواء . وفق ما ذكر التلفزيون المصري.

 

وأوضحت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أن كامل مكلف بتسيير أعمال الجهاز لحين تعيين رئيس جديد لجهاز المخابرات.

 

وكات صحيفتا “الجريدة” الكويتية و”الأخبار” اللبنانية، أن السيسي، قرر إعفاء رئيس جهاز اللواء خالد فوزي من منصبه، وتعيين اللواء إبراهيم عبدالسلام بدلا منه إلى حين اختيار رئيس جديد بشكل رسمي.

 

واعتبر مراقبون أن إقالة رئيس المخابرات العامة، يؤكد حقيقة وجود صراع أجهزة بين المخابرات العامة والمخابرات الحربية، منذ وصول السيسي إلى سدة الحكم.

 

وأضاف المراقبون، “إقالة فوزي تؤكد أيضا صحة التسريبات الأخيرة التي نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، وبثتها قناة مكملين الفضائية، والتي كشفت سعي للسيطرة على الإعلام المصري وإقصاء المخابرات العامة.

 

وقالت الصحيفة الكويتية، نقلا عن مصدر مطلع قال إن “السيسي يجري عملية تغييرات واسعة في جهاز المخابرات العامة ضمن عملية لإعادة ترتيب المؤسسات السيادية في المرحلة الحالية”.

 

وعزت الصحيفة اللبنانية، تأخر إعلان السيسي لخليفة فوزي بسبب مراجعته بعض الأسماء، والمفاضلة بين أكثر من شخصية خلال الفترة الحالية، على أن يعلن القرار في الجريدة الرسمية فور اعتماده رئاسياً.