في واقعة تعكس تصهين كتاب النظام السعودي ووصولهم لدرجة مؤسفة من الخزي والعار، خرج الكاتب السعودي المقرب من النظام لينصح الفلسطينيين بعدم تحدي إسرائيل وأن يرضوا بالقليل خير من لا شيء.. حسب وصفه.

 

ودون “آل الشيخ” مسوقا لسياسات “ابن سلمان” واتجاهه للتطبيع العلني مع إسرائيل، في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”ايها الفلسطينيون تحديكم للغرب ولامريكا لن يفيد قضيتكم؛ اسرائيل معها الغرب ومعها امريكا وانتم ليس معكم الا إصحاب الشعارات والخطباء الذين لن يقتلوا ذبابة قط ..”

 

وتابع في حديثه المخزي “ارضوا بالقليل خير من لاشئ كما هي اوضاعكم الآن .”

 

 

وقال في تغريدة أخرى مستغلا الأحداث وحالة الضغط من قبل بعض الحكام العرب المتصهينين على :وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الانروا)على وشك الافلاس بعد امتناع الامريكيين من تسديد حصتهم فيها.

يالله يا بومازن سد رمق خمسة ملايين لاجئ يتضورون جوعا .. اذا لم تكن عقلانيا في تصرفاتك وترضخ للواقع حتى وان كان مؤلما فستقود شعبك الى الكارثة..”

 

 

وقال الرئيس الفلسطينى أبو مازن، إن عاصمة فلسطين الأبدية وبأمس الحاجة اليوم إلى نصرة ووحدة العرب ولا يضر أهل فلسطين من خذلهم حتى يأتيهم أمر الله ونصره، مؤكدا أن فلسطين تتعرض لمؤامرة تستهدف بكل ما تمثله من مكانة دينية وإنسانية وتضرب بالقوانين والأعراف الدولية.

 

وأوضح الرئيس الفلسطينى، فى كلمته بمؤتمر نصرة القدس من الأزهر، أن الإعلان الأمريكى الأخير بنقل السفارة إلى القدس “خطيئة”، تزعم زورا أن القدس عاصمة إسرائيل فى حين أن الجمعية العامة للأمم المتحدة رفضت قرار ترامب واعتبرته لاغيا وليس له أثر قانونى.

 

وتابع: “بسبب عجز المجتمع الدولى لم يطبق أيا من 750 قرارا للأمم المتحدة حول ، وقرار ترامب يناقض حتى القرارات الامريكية منذ عام 1967 وحتى 2016 حول القدس”، مؤكدا أن أمريكا أخرجت نفسها من عملية السلام بهذا القرار ولا تصلح أن تكون وسيطا.