كشف موقع “الجريدة” الكويتية، أن الرئيس المصري عبد الفتاح بدأ عملية تغييرات واسعة في جهاز المخابرات العامة، شملت رئيس الجهاز ، الذي تولى بدلًا منه “مؤقتا” اللواء إبراهيم عبدالسلام إلى حين اختيار رئيس جديد بشكل رسمي، يصدر قرار جمهوري بتعيينه.

 

وأكد الموقع الكويتي أن مصدرا وصفه بـالـ”مطلع” قال إن “التغييرات تأتي ضمن عملية لإعادة ترتيب المؤسسات السيادية في المرحلة الحالية”، وإنه “من المتوقع الإعلان رسميًا خلال ساعات عن التغييرات التي شملت أيضا عددا من قيادات جهاز الاستخبارات”، بينما لم تنشر أي من وسائل الإعلام المصرية، تلك الأنباء.

 

من جانبه، رجح مصدر سياسي مصري أن يصدر الرئيس، ، خلال ساعات، قراراً بإقالة رئيس جهاز الاستخبارات العامة، اللواء خالد فوزي، من منصبه، ضمن خطوة ربما تشمل عدداً آخر من قيادات الجهاز.

 

وأشارت المصادر وفقا لحديثها لصحيفة “العربي الجديد” اللندنية، إلى أن هناك أسباباً عدة للإطاحة بفوزي من منصبه، أحدثها التسريبات الأخيرة التي أذاعتها قناة “مكملين”، وتضمنت تسجيلات صوتية لأحد ضباط الجهاز، خلال إعطائه توجيهات لعدد من الإعلاميين والفنانات، تتعلق بتناولهم لقرارات وتوجهات القيادة المصرية الحالية.