شن الشيخ القطري علي عبد الله بن علي آل ثاني نجل هجوما عنيفا على وذلك في أعقاب تأكده من وصول والده إلى دولة بعد أن تم احتجازه في أبو ظبي على مدار يومين.

 

وقال “آل ثاني” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “خرج والدي من أبو ظبي، دار الخنا والمكر والغدر، وذهب إلى وطن النهار في ضيافة أمير الإنسانية، الشيخ صباح، الله يطول في عمره، شكرا ، شكرا شعب الكويت، والشكر لا يكفي دائما، ومواقفكم الطيبة تضرب بها الأمثال”.

وأضاف في تغريدة أخرى معلقا على وصوله للكويت: “الحمدلله على سلامتگ ياتآج رآسي وطآلع من الشر وحسبي الله ونعم الوكيل . ] والله يعطيگ من عُمري عُمُر [“.

يشار إلى أنه وفور وصوله للكويت، نقل الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني إلى المستشفى العسكري بسبب تدهور حالته الصحية.
ووفق لما نقلته “” فإن الشيخ توجه إلى الكويت وهو في وضع صحي غير مستقر.

 

يذكر أن الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني قال في تسجيل مصور الأحد إنه محتجز في أبو ظبي بعد أن استضافه ولي عهدها آل نهيان، وأكد أن أي مكروه يصيبه سيكون ولي عهد أبو ظبي مسؤولا عنه.

 

وقد تراجعت وكالة الأنباء الإماراتية عن الخبر الذي بثته بشأن الشيخ عبد الله وقالت فيه إنه كان ضيفا على دولة الإمارات وغادرها بناء على طلبه، إذ عمدت الوكالة إلى سحب تغريدتها من موقع تويتر بعد وقت قليل من نشرها.