طالب الشيخ القطري ورئيس مجلس إدارة نادي الريان، سعود بن خالد آل ثاني حكومة بلاده باستغلال العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع واستئجار الثلاث منها لمدة 99 عاما، مستنكرا في الوقت نفسه إرسال لقواتها إلى وليبيا للقتال هناك في حين جزره محتلة من إيران.

 

وقال “آل ثاني” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” بما أن ” أبو وزار ” أصبح زعيم وعنده قوة يهدد بها من يشاء واختبر قواته “البواسل” باليمن وليبيا ويقدر يبعث الرسل مع الأذان ويعودوا له قبل الإقامة … تذكير الجزر عند أبو عمامة !”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” لماذا لا تستغل العلاقات الدبلوماسية والإقتصادية مع طهران ؟ هناك جزر غير مستغلة من طهران نطلب استئجارها 99 سنة كما هو معمول به دوليا ، طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى ! ” تطور مثل مشروع نيوم “.

 

وكانت إيران في قد أقدمت  30 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1971 على احتلال الجزر الإماراتية الثلاث :طنب الكبرى ,طنب الصغرى اللتان تتبعان إمارة رأس الخيمة، وأبو موسى التي تتبع إمارة الشارقة.

 

وتقع الجزر الثلاث الإماراتية المحتلة من قبل إيران في منتصف الخليج العربي، وتمكن المحتكم بها من السيطرة على المضيق العربي.